انفصاليو شمال السودان يحتفلون   
السبت 1432/8/8 هـ - الموافق 9/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:15 (مكة المكرمة)، 17:15 (غرينتش)
احتفالات الانفصاليين الشماليين بانفصال الجنوب (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

لم يجد منبر السلام العادل -حزب الانفصاليين الشماليين- الذي يقوده الطيب مصطفى خال الرئيس عمر حسن البشير بدا من إعلان احتفاله وسعادته باكتمال مراحل فصل جنوب السودان عن شماله لمبررات قال إنها "منطقية".

وفور إعلان رفع العلم الجنوبي وإنزال علم السودان في مشهد بكى له عدد من المواطنين، عمت فرحة هستيرية المحتفلين بالانفصال، بل أطلق بعضهم العنان للتهليل والتكبير والعناق لمناسبة يرونها "أسعد المناسبات" في تاريخ السودان الحديث.

وعلى الرغم من خلو شوارع العاصمة السودانية من المارة ومن أي مظهر للاحتفال بالمناسبة، فقد تجمع عشرات من أنصار منبر السلام العادل –الذي يعتقد البعض أنه جناح من أجنحة المؤتمر الوطني– للاحتفال بالمناسبة بمقر الحزب في مشهد لم يخل من التأييد حينا ومن الاستنكار أحيانا.

الطيب مصطفى: السودان تخلص من جسم سرطاني ظل يؤخره لفترات طويلة (الجزيرة نت)
فالمنبر ودون غيره من المنابر أعلن منذ ميلاده في العام 2009 سعيه للعمل من أجل فصل الجنوب عن الشمال بمبررات لم تخل من الإدانة والاتهام بالعنصرية في أحيان كثيرة.

جسم سرطاني
وفي تعليقه على حدث انفصال الجنوب، أكد رئيس الحزب الطيب مصطفى أن السودان "تخلص من جسم سرطاني ظل يؤخره لفترات طويلة"، مشيرا إلى أن الجنوب كان مصدرا أساسيا لأزمات السودان.

وقال مخاطبا العشرات من مؤيدي حزبه إن "السودان وبتخلصه من الجنوب سيصبح دولة رشيدة بعدما تقل عنه أعباء الجنوب"، مؤكدا أن الإقليم الجنوبي "كان مصدرا من مصادر التخلف والحروب والدمار".

ولم يتوان الأمين العام للحزب ساتي محمد سوركتي في التعبير عن سعادة حزبه بالقول إنها نابعة من مبدأ "أخلاقي" أساسه إتاحة الفرصة للجنوبيين للعمل لمصلحتهم من خلال دولة مستقلة وإتاحة الفرصة للشمال لتطوير دولته.

شبه سوركتي انفصال الجنوب بإخراج بني قريظة من المدينة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، معتبرا أن ذلك حقق حينها مسافة أمان كبيرة لدولة المدينة وكذلك لدولة السودان اليوم
وقال للجزيرة نت إن حزبه دعم الانفصال لأنه أخف الأضرار، "فالوحدة دمرت مقومات المجتمع الشمالي وأمنه بحكم أن الحركة الشعبية تمثل الذراع الصهيونية لهدم الدولة الإسلامية".

خلق المشاكل
وبالإضافة إلى السعادة بالانفصال، فإن الأمين العام للحزب عبر عن أمله في أن "تكف الحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب عن خلق المشاكل مع الشمال"، مشيرا إلى أن الانفصال "خطوة إستراتيجية تحقق مسافة الأمان من العدو".

وشبه سوركتي الانفصال بإخراج بني قريظة من المدينة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، معتبرا أن ذلك حقق حينها مسافة أمان كبيرة لدولة المدينة "وكذلك لدولة السودان اليوم".

في السياق ذاته، رأت عضو الحزب فضيلة جبريل أن الانفصال "هو الاستقلال الحقيقي بل ويمكننا الآن أن ندافع عن هوية الشعب السوداني الإسلامية"، لافتة إلى تخلص البلاد من الارتباطات غير الوطنية التي كانت تتبناها الحركة الشعبية.

رباب عثمان: الانفصال سيتيح الفرصة للسودان لتطبيق الشريعة الإسلامية (الجزيرة نت)
تنازع الهوية
وقالت في تصريح للجزيرة نت إن السودان قد تخلص من تنازع الهوية "واستأصل سرطانا ممثلا في الحركة الشعبية وغيرها من القوى الجنوبية".

بدورها، قالت أمينة المرأة بالحزب رباب عثمان إن انفصال الجنوب سيتيح الفرصة للسودان الشمالي أن يطبق الشريعة الإسلامية دون مواراة.

وأشارت إلى أنه ورغم مخاطر "تمدد أميركا وإسرائيل في المنطقة عبر الجنوب فإن ذلك سيشكل للشمال مصدر راحة".

وأكدت رباب عثمان للجزيرة نت أنه "لا دخل للشمال في أوضاع المسلمين الجنوبيين في دولتهم وعليهم أن يتحملوا عبء الانفصال" كما أن القوانين الدولية ستشكل مصدر حماية لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة