أول مهرجان دولي للفيلم التسجيلي بغزة   
الاثنين 1430/8/26 هـ - الموافق 17/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)


أحمد فياض-غزة

في تحد للحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، باشرت اللجنة الوطنية العليا للاحتفاء بـ القدس عاصمة للثقافة العربية بغزة بالتعاون مع شركة السلام للإنتاج الإعلامي، بوضع الترتيبات لإقامة مهرجان غزة الدولي للأفلام التسجيلية في الخامس عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

ويهدف القائمون على المهرجان الأول من نوعه في غزة إلى تشجيع صناعة أفلام تسلط الضوء على ممارسات الاحتلال على الفلسطينيين، وتحدي الحصار المفروض على قطاع غزة منذ ثلاثة أعوام، ومد جسور التواصل بين صانعي الأفلام الفلسطينية وصانعي الأفلام العالمية.

ويقول رئيس اللجنة التحضيرية لمهرجان غزة الدولي للأفلام التسجيلية جواد الدلو، إن دعوات وجهت إلى المؤسسات والأفراد في كل دول العالم للمشاركة في فعاليات المهرجان التي ستستمر ثلاثة أيام.

وأضاف أن اللجنة خصصت عدة جوائز مالية لأفضل ثلاثة أفلام مشاركة تتناول القضية الفلسطينية، وجائزة لأفضل فيلم عن القدس، مشيرا إلى أن مدير مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية عباس أرناؤوط، سيترأس لجنة التحكيم، مع عضوية سبعة من المخرجين والمتخصصين العرب والأجانب.

وتابع "سنبذل كل ما بوسعنا لتأمين مشاركة مخرجين دوليين في المهرجان, لتكون بمثابة تظاهرة إعلامية دولية عالمية من أجل كسر الحصار على قطاع غزة وجعل غزة محط اهتمام دولي وعربي".

جواد الدلو: أكثر من 16 دولة ومؤسسة إعلامية سجلت للمشاركة (الجزيرة نت)
حجم المشاركة

وعن حجم المشاركة في المهرجان، قال الدلو إن أكثر من ست عشرة دولة عربية وأجنبية ومؤسسات إعلامية بادرت بالتسجيل للمشاركة في المهرجان رغم أن الإعلان عن انطلاقه لم يمض عليه سوى أيام فقط.

وشدد رئيس اللجنة التحضيرية بحديث للجزيرة نت، على أن مثل هذه المهرجانات ستعطي دفعة قوية لزيادة العمل الإعلامي بهذا المجال الذي عاني من تهميش واضح طوال السنوات الماضية.

ويطمح القائمون على المهرجان إلى أن تسجل وتوثق الأفلام المشاركة طبيعة معاناة الشعب الفلسطيني خلال حقبه المختلفة، كي تكون انطلاقا للتأثير في الضمير العالمي والعربي.

دعوات مفتوحة
بدوره أوضح مدير مهرجان غزة الدولي للأفلام التسجيلية المخرج رياض شاهين أن المعايير في اختيار أي فيلم مشارك بالمهرجان تتمثل في عدم خروجه عما يخدم القضية الفلسطينية، وفي تجسيده معاناة الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال، وفي التزامه بقضية القدس، وبشرط أن تكون هذه الأفلام ملتزمة بالإطار الديني والأخلاقي المتبع، وألا تزيد مدة الفيلم على 45 دقيقة.

وأشار إلى أن دعوات المشاركة مفتوحة للجميع، لافتا النظر في الوقت ذاته إلى أنهم وجهوا الكثير من الدعوات والمخاطبات إلى المؤسسات الإعلامية الدولية والمحلية وشركات الإنتاج والمخرجين المستقلين والفضائيات للمشاركة بالعرس الإعلامي الكبير الذي سيكون الأول من نوعه في فلسطين.

شاهين: أهمية المهرجان في تركيزه على القضية الفلسطينية (الجزيرة نت)
وحول مصادر التمويل أوضح شاهين أن لجنة القدس تقدمت بجزء من الدعم المالي لهذا المهرجان ولكنه غير كاف، ودعا مختلف المؤسسات المعنية إلى تقديم الدعم من أجل إنجاح المهرجان.

وذكر شاهين في حديث للجزيرة نت أن أهمية عقد المهرجان تنبع من تركيزه على القضية الفلسطينية على الصعيدين المحلي والعالمي، وفتح المجال أمام كوكبة مميزة من المخرجين المبدعين المحليين الذين حال الحصار دون مشاركتهم في كثير من المهرجانات العربية والدولية.

يشار إلى أن غزة شهدت بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة زخما إعلامية وفنيا، تمثل في إنتاج العديد من الأفلام الوثائقية والتسجيلية والأفلام الروائية والمسرحيات التي تعمل على فضح ممارسات الاحتلال وجرائمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة