حالوتس يرجح بقاء الجيش الإسرائيلي لأشهر بجنوب لبنان   
الأربعاء 1427/7/22 هـ - الموافق 16/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)
جنود إسرائيليون يتجولون في عيترون (الجزيرة)

حذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس -مخاطبا لجنة برلمانية- من أن القوات الإسرائيلية (المقدرة بـ30 ألفا) مستعدة للبقاء أشهرا بجنوب لبنان على الحدود مع إسرائيل إلى أن تنتشر قوة اليونيفيل كاملة, علما أن حالوتس قال بوقت سابق إنه يرجح أن ينتهي الانسحاب في غضون عشرة أيام.

وجاء تصريح حالوتس ردا على تصريحات لضابط في الاستخبارات اعتبر أن قوات اليونيفيل قد يستغرق انتشارها أسابيع.


 
مسألة معقدة
ومن جهته قال المتحدث باسم قوات يونيفيل ميلوس ستروغر للجزيرة إن لديه حاليا ألفي جندي منتشرين على الأرض. وأوضح أن ترتيبات الانسحاب وجدوله الزمني مازال قيد البحث، مؤكدا أن المسألة معقدة جدا وتتطلب الكثير من التحضيرات.
 
جنود لبنانيون يبحثون عن الأجسام الغريبة بمنطقة يحمر بالنبطية (الجزيرة نت)
وقد بدأ الجيش اللبناني تجميع عناصره بعدد من القواعد استعدادا لنشر 15 ألف جندي إلى الجنوب من نهر الليطاني, بعملية قال مصدر لبناني إنها ستتم غدا الخميس, بينما أكد وزير الدفاع إلياس المر أن المهمة ليست نزع سلاح حزب الله, وإن أكد أن سلاح الجيش سيكون الوحيد بالمنطقة.


 
طلائع يونيفيل
وقال المصدر اللبناني إن القوة ستبقى خارج المناطق التي تحتلها القوات الإسرائيلية لحين وصول قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) التي ينتظر أن تتعزز بقوة من ثلاثة آلاف و500 جندي خلال أسبوعين هم طليعة قوة رئيسية قوامها 15 ألف جندي, حسب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام هادي عنابي.

ويجتمع ضباط فرنسيون مع مسؤولي يونيفيل اليوم لمناقشة كيفية تنفيذ التكيلف الذي حدده مجلس الأمن على أرض الواقع. ومن المحتمل أن تساهم في هذه القوة إيطاليا والمغرب وإندونيسيا وتركيا وإسبانيا وبلجيكا والبرتغال وماليزيا.

كما يبحث دبلوماسيو وخبراء أمن الاتحاد الأوروبي اليوم ببروكسل القوة الأممية المزمع نشرها في جنوب لبنان, وتنسيق جهود الإغاثة التي بدأت تنشط بعد الهدنة ليس فقط في إيصال المؤونة لكن أيضا في دفن عشرات الجثث التي تعذر دفنها بسبب القصف خاصة بالجنوب حيث بدأ خبراء الجيش اللبناني أيضا بتفجير العبوات والأجسام التي لم تنفجر إضافة لعمليات إصلاح الطرق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة