وفاة جندي لبناني جريح والتوتر يسود شرق البقاع   
الجمعة 1427/4/20 هـ - الموافق 19/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)

جنود لبنانيون يتخذون مواقع في المنطقة التي شهدت الاشتباك (رويترز) 

أعلن في لبنان عن وفاة الجندي الذي أصيب قبل يومين في اشتباكات مع تنظيم فلسطيني مسلح مما ينذر بزيادة التوتر بين الجيش اللبناني المنتشر قرب قواعد فلسطينية على الحدود اللبنانية السورية.

وذكرت مصادر طبية في مستشفى بجنوب البقاع اللبناني اليوم أن الجندي مصطفى خالد الذي كان يتلقى العلاج في مستشفى جب جنين توفي متأثرا بجروحه.

وأصيب الجندي بجروح في اشتباكات مسلحة في وادي الأسود حيث تقيم حركة فتح الانتفاضة -التي يتزعمها أبو موسى وتتخذ من دمشق مقرا لها- عددا من القواعد العسكرية.

وأدت الاشتباكات بين الطرفين بالأسلحة الرشاشة والقذائف إلى إصابة أحد المسلحين وجنديين لبنانيين وخطف جندي ثالث لفترة قصيرة.

وكان مساح متعاقد مع الجيش اللبناني قد قتل خلال صيف 2005 في إطلاق نار مصدره قاعدة لفتح الانتفاضة في المنطقة نفسها.

وتزامنت هذه التطورات مع معلومات عن تعزيز الجيش اللبناني مواقعه في شرق البقاع وسط تأكيدات أمنية لبنانية بأن رجال أبي موسى تلقوا تعزيزات بالرجال والمعدات من سوريا.

وقالت مصادر في الشرطة إن 15 شاحنة تنقل أسلحة ومقاتلين من فتح الانتفاضة عبرت الحدود ليلة الخميس في منطقة حلوى ينطا.

وكشف مصدر عسكري لبناني فضل عدم ذكر اسمه أن الجيش اللبناني نشر بدوره نحو 150 من قوات الكوماندوز تدعمها 15 عربة مصفحة على الأقل.

وفي سياق آخر أعلن في موسكو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيستقبل اليوم زعيم الأغلبية النيابية سعد الدين الحريري. وأفادت مصادر الكرملين أن زيارة الحريري هدفها العمل على إشاعة الاستقرار في الشرق الأوسط وتطوير علاقات موسكو مع العالم العربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة