مفوض حقوق الإنسان الأوروبي عاجز عن معاقبة واشنطن   
الأحد 1426/10/25 هـ - الموافق 27/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)
 
قال مفوض حقوق الإنسان في مجلس أوروبا ألفارو خيل روبلس إن المجلس لن يتمكن من فرض عقوبات معينة ضد الولايات المتحدة إذا تبين أنها قامت بنشاطات غير شرعية بنقلها معتقلين عبر الأراضي الأوروبية.
 
وفي مقابلة نشرتها اليوم صحيفة إسبانية أكد روبلس أن المجلس لن يستطيع المصادقة على أي إجراء، وكل ما يمكن أن يفعله هو إنهاء وضع الولايات المتحدة كمراقب في المجلس.
 
وأوضح المفوض الأوروبي أن الولايات المتحدة ليست عضوا في المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان وأنها "بالتالي لا تخضع لسلطة المجلس", ولكنه أشار إلى أن سلسلة إجراءات يمكن أن تتخذ بحق الدول الأوروبية التي ترتكب مخالفات.
  
وفتح مجلس أوروبا الأربعاء تحقيقا حول توقف طائرات تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي.آي.إيه في أوروبا وهي تنقل معتقلين إسلاميين إلى سجون سرية عبر العالم.
  
كما جدد روبلس تأكيده أنه شاهد في كوسوفو عام 2002 نموذجا صغيرا من معسكر غوانتانامو في قاعدة عسكرية أميركية تابعة لحلف شمال الأطلسي قال إنه أسهم في إغلاقه.
 
تركيا
يأتي ذلك في حين أكد وزير المواصلات التركي بنالي يلديريم اليوم أن طائرة قالت الصحف التركية إنها تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه), هبطت الأسبوع الماضي في مطار إسطنبول.
 
السي آي إيه ننقل بالطائرات معتقلين إلى سجون سرية (الفرنسية- أرشيف)
ونقلت وكالة الأناضول الرسمية عن يلديريم قوله إن "الطائرة مثار الجدل طلبت موافقة للهبوط لأسباب فنية"، مضيفا أنها لم تكن تحمل أي ركاب وأنها غادرت المطار بعد تزوّدها بالوقود.
 
وقد أوردت صحيفة تركية تقارير عن أن طائرة لوكالة سي.آي.إيه يعتقد أنها متوجهة إلى سجن سري, هبطت في إسطنبول في طريقها إلى هولندا يوم 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري, ولكن يلديريم لم يؤكد أن الطائرة تستخدمها الوكالة.
 
وقالت الصحيفة إن الطائرة وصلت مطار إسطنبول قادمة من باكو في أذربيجان وغادرت إلى مطار في أمستردام اليوم التالي.



 
"
الأمر تعدى
حدود القارة الأوروبية
إلى أميركا
الشمالية, فقد
اتهم نواب معارضون
الحكومة بمحاولة إخفاء
حقيقة
هبوط طائرات
 سي.آي.أي  في مطارات
كندية
"
طلب إيضاحات

من جانبها أعلنت الحكومة الألمانية أنها تنتظر إيضاحات من الولايات المتحدة بشأن توقف طائرات تابعة لسي.آي.إيه في ألمانيا يشتبه بنقلها إرهابيين مفترضين إلى سجون سرية بأوروبا.
 
وقال النائب كريستيان شتروبيلي من حزب الخضر إنه في حال التأكد من صحة هذه الأنباء فإن هذا يعد انتهاكا للدستور ولحقوق الإنسان. ودعا حكومته إلى التقدم باحتجاج رسمي لدى واشنطن إذا تبين أن الحكومة الألمانية لم تبلغ بعمليات النقل.
 
يذكر أن معلومات صحفية تحدثت عن هبوط طائرات تابعة لسي.آي.إيه في مطارات ألمانيا والمجر وإسبانيا وإيطاليا وبولندا ورومانيا والسويد والمغرب والنرويج لنقل إرهابيين مفترضين.
 
ويبدو أن الأمر تعدى حدود القارة الأوروبية إلى أميركا الشمالية, فقد اتهم نواب معارضون في البرلمان الكندي أمس الجمعة الحكومة بمحاولة إخفاء حقيقة هبوط طائرات تستخدمها سي.آي.إيه لنقل سجناء في مطارات كندية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة