روسيا تنتقد موقف "أصدقاء سوريا" وتصفه بالهدام   
الجمعة 1435/7/18 هـ - الموافق 16/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:38 (مكة المكرمة)، 3:38 (غرينتش)

اتهمت روسيا مجموعة أصدقاء سوريا باتخاذ موقف "هدام" أثناء اجتماعها المنعقد أمس الخميس بلندن والذي تعهدت خلاله بدعم المعارضة السورية ورفضت الانتخابات الرئاسية المرتقبة بسوريا.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن موسكو تعمل مع كل الأطراف السورية وليس فقط مع طرف واحد كأننا ندعمه ضد الآخر على عكس بعض الشركاء الغربيين المجتمعين في لندن.

وتابع المسؤول الروسي القول "بالنسبة لنا.. هذا الأسلوب متحيز وهدام".

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الروسية إن الانتخابات الرئاسية المرتقبة في سوريا خطوة هامة في طريق الحفاظ على مؤسسات الدولة.

وأضاف أن هذه الانتخابات من شأنها تلبية التطلعات المشروعة لمواطني البلاد، ومواصلة الجهود المثابرة لإيجاد حل سلمي للأزمة المطولة في سوريا في أسرع وقت ممكن، وفق تعبيره.

ولم يستبعد حضور ممثلين عن البرلمان الروسي إلى سوريا لمتابعة عملية الاقتراع.

فرح دخل الله: مؤتمر لندن أقر عدم شرعية الانتخابات المقبلة في سوريا (الجزيرة)

رفض الانتخابات
جاء الموقف الروسي بعد ساعات من إعلان مجموعة "أصدقاء سوريا" المؤلفة من 11 دولة في ختام اجتماعها بلندن رفضها المطلق للانتخابات الرئاسية السورية المزمع إجراؤها الشهر المقبل، وأعلنت بالإجماع دعم المعارضة السورية التي توصف بأنها معتدلة.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في ختام الاجتماع "لقد اتفقنا معا على القول بأن انتخابات الرئيس السوري بشار الأسد الزائفة مهزلة وإهانة وتزوير".

من جهتها قالت الناطقة باسم الخارجية البريطانية فرح دخل الله لمراسل الجزيرة نت في لندن محمد أمين إن اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا أقر عدم الاعتراف بشرعية الانتخابات المقبلة في سوريا التي يحاول النظام تسويقها كانتخابات شرعية.

وبدوره بين منذر أقبيق مستشار رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا أن هناك رفضا تاما ومطلقا لما وصفها بالمهزلة الانتخابية للنظام السوري وعدم الاعتراف بأي شرعية له.

 هيغ: بريطانيا خصصت 50 مليون دولار كمساعدات غير فتاكة للائتلاف (الفرنسية)

دعم المعارضة
في سياق متصل أعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن مجموعة أصدقاء سوريا وافقت على زيادة الدعم للمعارضة السورية "المعتدلة".

وأضاف هيغ أن أعضاء المجموعة "اتفقوا بالإجماع على اتخاذ مزيد من الخطوات عبر "إستراتيجية منسقة لزيادة الدعم للمعارضة المعتدلة المتمثلة في الائتلاف الوطني (لقوى الثورة والمعارضة السورية) والمجلس العسكري الأعلى التابع له والجماعات المسلحة المعتدلة المرتبطة به".

وقال الوزير البريطاني إن بلاده قررت تخصيص نحو خمسين مليون دولار مساعدات "غير فتاكة" للائتلاف.

ولفت هيغ إلى مساع من أجل اتخاذ إجراءات أخرى ضد النظام السوري عبر مجلس الأمن، وتحويل ملف الانتهاكات التي ارتكبها نظام الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية.

يأتي ذلك بينما دعت الصين الأمم المتحدة إلى تعيين وسيط جديد خاص بسوريا بأسرع وقت ممكن، ومواصلة السعي لتحقيق عملية التسوية السياسية من أجل المساعدة بحل الأزمة السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة