حرائق الغابات تتهدد مدينتي سيدني وكانبيرا   
الأربعاء 10/10/1422 هـ - الموافق 26/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رجال الإطفاء يراقبون الحرائق الآخذة بالانتشار قرب سيدني
مع ازدياد سرعة هبوب الريح

تهدد حرائق الغابات بتطويق مدينتي سيدني وكانبيرا جنوب شرق أستراليا بعد أن خرجت عن نطاق السيطرة اليوم. ويبذل أكثر من خمسة آلاف من رجال الإطفاء والمتطوعين جهودا مضنية تدعمهم مروحيات تقوم بإلقاء كميات من المياه لإخماد حوالي 100 حريق، في وقت وصلت فيه سرعة الريح إلى 100 كلم في الساعة مما يساعد على امتداد الحرائق.

وأعلنت أجهزة الإغاثة أن الحرائق المندلعة قطعت عددا من الطرق السريعة والعادية والسكك الحديدية، كما حرمت أكثر من 50 ألف منزل من التيار الكهربائي في منطقة غال الجنوبية الجديدة على الشاطئ الجنوبي الشرقي لأستراليا.

وقد دمرت الحرائق 100 منزل وأرغمت السلطات على إجلاء آلاف السكان في مناطق تشتهر بأنها منتجعات ومحميات طبيعية لقضاء العطلات في ولاية نيو ساوث ويلز شرق البلاد، كما تم إخلاء ضاحيتي سيدني الجنوبية والغربية كليا.

وأكد رئيس أجهزة الحرائق الأسترالي للإذاعة العامة هناك أن قسما من الحرائق حول سيدني قد أضرم عمدا، دون أن يذكر تفاصيل أخرى. ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو حدوث إصابات خطيرة في مناطق الحرائق التي وصل ارتفاع ألسنة بعضها إلى 60 مترا.

رجل إطفاء يكافح الحريق الذي اندلع في منطقة واراغامبا في ضاحية سيدني الغربية
وقد تصاعدت أعمدة الدخان في الهواء وأحاطت بمدينة سيدني مع ازدياد سرعة الريح، ويأمل رجال الإطفاء بأن تهدأ سرعة الريح بحلول المساء مما سيسمح لهم بمباشرة عملهم بعد أن يحد تحسن الأحوال الجوية من انتشار الحرائق. وتوقع مسؤولون أن تستمر الحرائق عشرة أيام قبل أن تتم السيطرة عليها.

ونقلت الإذاعة الأسترالية عن مسؤول في خدمات المطافئ قوله إن "الأمر خطير للغاية"، وناشد المواطنين ممن يسكنون قرب الحرائق بملازمة منازلهم. وقال إن عمل رجال الإطفاء يتركز على إنقاذ المنازل. وأعلنت السلطات الأسترالية مناطق الحرائق الواقعة إلى الغرب والشمال من مدينة سيدني وتلك القريبة من الساحل بأنها مناطق كوارث.

ووصف وزير خدمات الطوارئ في نيو ساوث ويلز الأوضاع بأنها تماثل ما حدث في يناير/ كانون الثاني 1994 عندما اندلع 120 حريقا على الأقل وخرجت عن نطاق السيطرة على ساحل أستراليا الشرقي، مما تسبب في مقتل خمسة أشخاص وتدمير 185 منزلا حول سيدني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة