ميتشل يلتقي نتنياهو وعباس اليوم   
الثلاثاء 1431/9/1 هـ - الموافق 10/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)
 عباس (يمين) خلال لقائه مع ميتشل في يونيو/حزيران الماضي (الفرنسية-أرشيف)

يبدأ المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل اليوم الثلاثاء سلسة لقاءات في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، من أجل الدفع بإجراء محادثات إسرائيلية/فلسطينية مباشرة.

ويجتمع ميتشل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس في إطار سعي إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما  لدى الجانبين لبدء محادثات مباشرة في أقرب وقت ممكن.
 
وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن ميتشل "سيمضي يوما واحدا في التصدي لأسئلة من الجانبين قبل العودة إلى الولايات المتحدة مساء غد الأربعاء".
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي "نعتقد أن ما يحتاج إلى إنجازه يمكن أن يتم في اجتماعات أسرع مع زعماء الجانبين".
 
وامتنع كراولي عن التكهن بنتيجة اجتماعات ميتشل التي تأتي فيما تزيد الإدارة الأميركية الضغوط على الجانبين لبدء مفاوضات سلام مباشرة بحلول سبتمبر/أيلول المقبل.
  
وقال كراولي إنه "استنادا إلى كثير من العمل الذي تم في الأيام الأخيرة سيرى السيناتور ميتشل بصفة أساسية ما إذا كان الجانبان مستعديْن في الحقيقة لتقديم  تعهدات ببدء مفاوضات مباشرة".
   
وأضاف "مازلنا نعتقد أن هذا هو الوقت المناسب، وأننا قمنا في حقيقة الأمر بتمهيد الطريق لمفاوضات مباشرة ناجحة، وستكون هذه رسالته إلى الزعيمين، وسنرى ما إن كان يمكننا دفع الزعيمين لقول نعم".
    
وكان نتنياهو قد سبق أن أعلن أنه مستعد للمحادثات، مما يترك الرئيس عباس بمثابة عقبة رئيسية أمام جهود دبلوماسية أميركية فشلت في تحقيق تقدم يذكر طوال 18 شهرا، رغم بدء محادثات غير مباشرة بوساطة أميركية في مايو/أيار الماضي.
 
ويقول عباس إن لديه وعدا من واشنطن بأنه إذا وافق على الدخول في مفاوضات مباشرة فإن إسرائيل ستمدد وقفا جزئيا لبناء مستوطنات في الضفة الغربية من المقرر أن ينتهي في سبتمبر/أيلول.
 
لكنه يريد أيضا أن يعرف سلفا شكل وحجم الدولة الفلسطينية التي لدى إسرائيل استعداد لبحثها في المفاوضات المباشرة، وما إذا كانت مستعدة للتخلي عن غور الأردن، وأن تعهد بالأمن هناك لطرف ثالث.
 
وتقول الحكومة الإسرائيلية إن المحادثات غير المباشرة مضيعة للوقت، وانتقدت عباس لوضعه شروطا مسبقة لمحادثات مباشرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة