متظاهرون بدمشق يطالبون بفك حصار بلدتين بإدلب   
الاثنين 1436/11/17 هـ - الموافق 31/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)

قطع متظاهرون سوريون طريق المطار في منطقة السيدة زينب جنوبي دمشق مطالبين بفك الحصار عن بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب شمالي غربي البلاد.

وأشعل المحتجون الذين ينتمي معظمهم للبلدتين إطارات السيارات في الطريق وهو ما اضطر سائقي السيارات إلى سلوك طرق فرعية، وفق ما نقلته مراسلة الجزيرة نت سلافة جبور.

وتحاصر قوات المعارضة السورية بلدتي الفوعة وكفريا بشكل كامل منذ نهاية مارس/آذار الماضي وذلك ردا على الهجوم العنيف الذي شنته قوات النظام السوري مدعومة بمليشيا حزب الله اللبناني على مدينة الزبداني الحدودية مع لبنان.

وفشلت مفاوضات في الآونة الأخيرة بين حركة أحرار الشام الإسلامية ووفد إيراني بغرض التوصل إلى هدنة في البلدتين ومدينة الزبداني في ريف دمشق التي تحاصرها قوات النظام وحزب الله.

وكانت هدنتان سابقتان في المناطق الثلاث وصلتا إلى طريق مسدود، حيث هدفت الهدنة الأولى التي بدأت في 12 أغسطس/آب الجاري إلى إعطاء فرصة للمفاوضات للتوصل إلى اتفاق لوقف القتال، لكنها انهارت بسبب خلافات بشأن إطلاق سراح سجناء، كما قال المرصد السوري حينذاك.

ولم يعد للنظام تواجد ملموس في محافظة إدلب باستثناء بلدتي الفوعة وكفريا اللتين تدافع عنهما مليشيات موالية للنظام وحزب الله، إضافة إلى مطار أبو الظهور العسكري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة