لجنة أميركية ترفض خطة لإغلاق قاعدة عسكرية مهمة   
السبت 1426/7/22 هـ - الموافق 27/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)

اللجنة وافقت على إغلاق قاعدة بحرية-جوية قريبة من فلاديلفيا (رويترز-أرشيف)

رفضت لجنة أميركية مستقلة متخصصة بمراجعة مقترحات إغلاق بعض القواعد الأميركية إغلاق قاعدة تتسم بحساسية سياسية فيما ألغت بعض التخفيضات المقررة لوحدات الحرس الوطني.

وأنهت لجنة "الإغلاق وإعادة التنظيم العسكرية" أمس مراجعتها بتوجيه صفعة لوزارة الدفاع (البنتاغون) بالموافقة على الإبقاء على قاعدة سورث في ولاية ساوث داكوتا التي تضم القاذفات الإستراتيجية بي 1 الموجودة منذ أيام الحرب الباردة.

واعتبر القرار انتصارا لحاكم الولاية السناتور الجمهوري جون ثوون الذي يعتبر نجما صاعدا داخل الحزب الجمهوري والذي هزم زعيم الأقلية الديمقراطية السابق في الكونغرس توم داشل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

غير أن اللجنة وافقت على إغلاق قاعدة ويلو غروف الجوية البحرية المشتركة القريبة من فيلادلفيا، رغم قرار من قاض اتحادي يحظر حل الوحدة الرئيسية في القاعدة وهي الجناح المقاتل رقم 111 في الحرس الوطني بولاية بنسلفانيا.

وكان القاضي جون بادوفا من فيلادلفيا أصدر قرارا أشار فيه إلى أن وزارة الدفاع لا تملك سلطة إغلاق وحدة للحرس الوطني دون موافقة حاكم الولاية أد رندل.

ويعكس القراران الجدل السياسي الشديد بشأن خطة البنتاغون لتوفير عشرات مليارات الدولارات على مدى العقدين المقبلين وإعادة تشكيل القوات المسلحة لمواجهة ما يوصف بالتهديدات الجديدة.

ويشير أعضاء مجلس الشيوخ المدافعين عن إبقاء القواعد المقرر إغلاقها في ولاياتهم، إلى أهميتها في توفير فرص عمل لآلاف الأميركيين.

وسيحال تقرير اللجنة النهائي إلى الرئيس بوش في 9 سبتمبر المقبل لإقراره أو إعادته للمراجعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة