مبيكي وموغابي يبحثان في هراري أزمة زيمبابوي السياسية   
السبت 1429/5/6 هـ - الموافق 10/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 8:50 (مكة المكرمة)، 5:50 (غرينتش)
موغابي لدى استقباله مبيكي في مطار هراري (الفرنسية)

بدأ رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي اليوم زيارة رسمية إلى زيمبابوي هي الأولى منذ إعلان نتائج الدورة الأولى لانتخابات الرئاسة قبل أسبوع.

ومن المتوقع أن تتركز محادثات مبيكي مع رئيس زيمبابوي روبرت موغابي
الذي استقبله لدى وصوله مطار هراري، حول أحداث العنف التي أعقبت الانتخابات والاقتراحات الداعية لإجراء جولة إعادة.

ويتعرض مبيكي لضغوط لاتخاذ موقف أكثر تشددا تجاه موغابي، مقارنة بموقفه خلال زيارته السابقة لزيمبابوي والتي أعلن خلالها أنه لم يجد أدلة على وجود أزمة. وأثارت تلك التصريحات انتقادات حادة داخل جنوب أفريقيا وخارجها.

رفض
وكان حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارض مورغان تسفانغيراي الذي حصل في الانتخابات الأخيرة على أصوات تزيد عن تلك التي حصل عليها موغابي، قد دعا مرارا لانسحاب مبيكي من دور الوسيط.
 
واضطر مبيكي لتعزيز جهود الوساطة في ظل الغضب الدولي الناجم عن زيادة عدد الضحايا في الهجمات التي تلت الانتخابات والتي نفذ معظمها على يد مسلحي حزب زانو الحاكم مستهدفة أنصار المعارضة.
 
وذكرت الحركة من أجل التغيير أن 30 من أنصارها قتلوا كما جرح كثيرون آخرون في الهجمات التي تركزت بالمناطق الريفية. وذكرت تقارير أن هجمات انتقامية متفرقة وقعت على يد أنصار المعارضة مستهدفة أعضاء زانو.
 
ورفضت المعارضة إجراء جولة إعادة بالانتخابات الرئاسية بعدما فشل تسفانغيراي في الحصول على أغلبية ساحقة تزيد على 50% من الأصوات في الجولة الأولى، حيث حصل على 47.9% في حين حصل موغابي على 43.2% من الأصوات، وذلك وفقا للنتائج الرسمية التي نشرت يوم 2 مايو/ أيار الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة