أستراليا ترحب بإعدام جاكرتا متهما بتفجير سفارتها   
الأربعاء 1426/8/10 هـ - الموافق 14/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)

أستراليا اعتبرت القرار دليلا على عزم جاكرتا مقاومة الإرهاب (الفرنسية)
رحبت أستراليا على لسان وزير خارجيتها ألكسندر داونر بإصدار محكمة إندونيسية حكما بالإعدام على الإسلامي الإندونيسي إيوان درماوان موتو لدوره الرئيس في الهجوم على السفارة الأسترالية في جاكرتا العام الماضي الذي أدى إلى مقتل 12 شخصا.

وقال داونر في تصريحات إذاعية "لقد جند موتو متطوعين للاعتداء، وحضر مخابئ للمخططين للهجوم واشترى الشاحنة الصغيرة والمواد المستخدمة، كما أنه راقب السفارة قبل الاعتداء"، ومضى يؤكد أن الإندونيسيين أثبتوا تصميمهم على مكافحة الإرهاب عبر إصدار هذا الحكم.

وكان موتو المعروف أيضا باسم رويس قد أكد خلال محاكمته أن الاتهامات الموجهة إليه لا تستند إلى أساس، وقال "إن الله وحده يمكن أن يحقق العدالة"، وتوعد بأن تتسبب إدانته بردود أكثر خطورة، ومضى يقول "إن أي عمل غير عادل تجاه المسلمين في أي مكان بالعالم لن يبقى دون عقاب".

وفي سياق نفس القضية قضت المحكمة الإندونيسية اليوم بإعدام المتهم أحمد حسن، وجاء في حيثيات الحكم أن المتهم "شارك بقتل مواطنين أبرياء وفي إعداد المتفجرات، وتآمر مع الماليزي الهارب من وجه العدالة أزهري بن حسين مسؤول تنظيم القاعدة في جنوب شرق آسيا لارتكاب أعمال إجرامية".

يذكر أنه تم توقيف عدد من الإسلاميين في التحقيق في الهجوم على السفارة الأسترالية، وتجري محاكمتهم بشكل منفصل، حسب الآلية القانونية الإندونيسية، وقد حكم على أحدهم بالسجن أربع سنوات وعلى آخر ثلاث سنوات ونصف السنة وعلى ثالث سبع سنوات.

وقد أعربت كانبيرا في الماضي عن خيبة أملها من إصدار القضاء الإندونيسي أحكاما اعتبرتها خفيفة، لا سيما تلك التي صدرت بحق زعيم الجماعة الإسلامية في إندونيسيا والدول المجاورة أبو بكر باعشير لتورطه في هجمات بالي التي قتل فيها نحو 200 شخص بينهم 88 أستراليا. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة