مقتل أربعة مسلحين في اشتباكات مع الأمن اليمني   
الخميس 1428/7/26 هـ - الموافق 9/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
قوات مكافحة الإرهاب باليمن تشكلت عقب أحداث سبتمبر/أيلول لملاحقة القاعدة
(الفرنسية-أرشيف)

قتلت قوات مكافحة الإرهاب في اليمن أربعة يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في مواجهات بمدينة مأرب شرقي اليمن.
 
وقال مراسل الجزيرة إن القتلى يشتبه بتورطهم في هجوم مأرب الذي تسبب في مقتل ثمانية سياح إسبان ويمنيين اثنين بالقرب من معبد بلقيس الشهر الماضي.
 
وأفادت مصادر أمنية بأن المسلحين قتلوا عندما داهمت القوات معقلا قرب مأرب في وقت مبكر من صباح اليوم, مشيرة إلى أن اثنين من عناصر الأمن أصيبا خلال الاشتباكات.
 
وأضافت أن مروحيات عسكرية شاركت في العملية, بعد مطاردة سيارتين في منطقة السمراء القريبة من مأرب.
 
كما أوضحت المصادر أن من بين القتلى مطلوبا للداخلية، ويدعى قاسم يحيى مهدي الريمي, بتهمة التخطيط للعملية الانتحارية ضد السياح.
 
هجوم مأرب
هجوم مأرب استهدف قاقلة للسياح الإسبان (رويترز)
وكان اليمني عبده محمد رهيقة (21 عاما) نفذ الهجوم الانتحاري بسيارة مشحونة بالمتفجرات ضد 13 سائحا إسبانيا وبرفقتهم سيارة شرطة بعد انتهائهم من زيارة المعبد الذي يعود إلى ما قبل 3000 عام.
 
يشار إلى أن اليمن يشارك في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما يوصف بالإرهاب منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وقد أحبطت صنعاء هجوما مزدوجا بسيارات مفخخة على إحدى منشآتها النفطية في مأرب عام 2006 بعد أيام من دعوة القاعدة المسلمين إلى استهداف المصالح الغربية وخصوصا النفطية منها.
 
ونفذت القاعدة عام 2000 هجوما على السفينة الحربية الأميركية "كول" في ميناء عدن مما أدى إلى مقتل 17 بحارا وتبعه عام 2002 هجوم على ناقلة النفط الفرنسية "ليمبورغ" قتل فيه بحار بلغاري.
 
ويقول مراقبون إن السلطات اليمنية استطاعت تحجيم تنظيم القاعدة واعتقال عدد من ناشطيه إلا أن 23 منهم تمكنوا من الفرار من أحد السجون عام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة