بري يعرض تبادل الأسرى وينتقد القادة العرب   
السبت 3/7/1427 هـ - الموافق 29/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)

نبيه بري يعرض تبادل الإسرائليّين باللبنانيين بعد وقف إطلاق النار (الفرنسية-أرشيف)


عرض رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برى إطلاق سراح الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى مقاتلي حزب الله مقابل إفراج إسرائيل عن الأسرى اللبنانيين بعد وقف لإطلاق النار مع ضمان عودة المهجرين.

وقال بري -الذي فوضه حزب الله لبحث قضية الأسرى- إن الإفراج عن الجنديين الإسرائيليين مقابل سراح الأسرى اللبنانيين يمكن أن يفتح الباب أمام التفاوض الجدي حول باقي البنود تحت عنوان سيادة الدولة اللبنانية.

ووصف المسؤول اللبناني -في مقابلة مباشرة مع الجزيرة- العدوان الإسرائيلي المتواصل على لبنان بأنه مؤامرة على بلاده وحرب مدبرة ومدروسة تهدف أيضا لتعزيز الضغوط على سوريا وإيران.

كما وصف رئيس البرلمان اللبناني الحرب الحالية بأنها انتقام من لبنان لأنه هزم إسرائيل عام 2000، وتوقع أن تودي هذه الحرب -إذا ما طالت- بالنظام في لبنان. ولكنه رأى أن توسيع هذه الحرب يصب في مصلحة لبنان وبالتالي من واجب العرب المشاركة فيها.

بري يعتبر العدوان الإسرائيلي انتقاما من لبنان (الفرنسية)

تحريض العرب
من جهة أخرى أعرب بري عن استيائه من عدم انعقاد قمة عربية حتى الآن رغم العدوان الإسرائيلي على لبنان وتساءل غاضبا "متى ستعقد قمة عربية إذا كان الوضع في لبنان وفلسطين لا يستدعي قمة عربية فماذا يستدعي قمة عربية؟".

ودعا بري الأطراف العربية إما للعمل من أجل مفاوضات واسعة لحل كافة قضايا الشرق الأوسط، وإما للدخول في المواجهة التي فرضت على لبنان باعتبارها جزءا من الكيان العربي.

وقال بري إن على الدول العربية وخاصة تلك المقربة من الولايات المتحدة أن تنزل بضغطها وتلزم إسرائيل وواشنطن على الدخول في مفاوضات واسعة تشارك فيها جميع الأطراف لبحث حل نهائي للنزاع في الشرق الأوسط.

ووضع بري الدول العربية أمام خيار آخر يتمثل في توسيع الحرب المفروضة على لبنان بدخولها على خط المواجهة، مشيرا إلى أن النار التي يكتوي بها لبنان ستصل إلى الأطراف العربية وبالتالي عليها أن تتحرك في أقرب وقت.

الرئيس شيراك يسعى لإصدار قرار أممي لوقف فوري لإطلاق النار (الفرنسية-أرشيف)

قرار أممي
وفي التحركات الدولية قالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيس جاك شيراك يريد أن يضغط من أجل استصدار قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في لبنان. وقد ناقش شيراك الأزمة اللبنانية اليوم مع كبار وزرائه.

ومن جانبه توجه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم إلى واشنطن ليطلب من الرئيس الأميركي جورج بوش "تسريع الخطوات الدبلوماسية" في محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في لبنان.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني إن حكومة بلير تأمل في صدور قرار من مجلس الأمن الدولي "في أسرع وقت الأسبوع المقبل".

أمر مشين
من جانبها اعتبرت الخارجية الأميركية أن الإيحاء بأن مؤتمر روما الذي انعقد الأربعاء الماضي أعطى ضوءا أخضر لإسرائيل لاستمرار هجومها على لبنان أمر "مشين".

جاء ذلك على لسان الناطق باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي، الذي كان يرد على سؤال بشأن تقارير صحفية نقلت عن وزير العدل الإسرائيلي حاييم رامون قوله إن مؤتمر روما أعطى إسرائيل ضوءا أخضر لمواصلة عملياتها.

وكان الاتحاد الأوروبي قد وصف التفسير الإسرائيلي لنتائج مؤتمر روما بأنه خاطئ ودعا لوقف القتال فورا. وكانت الولايات المتحدة قد عرقلت المساعي المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة