خاتمي يوجه تحذيرا شديدا لواشنطن من غزو بلاده   
الخميس 1426/1/2 هـ - الموافق 10/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:33 (مكة المكرمة)، 15:33 (غرينتش)

خاتمي مشاركا في المسيرة التي نظمت في الذكرى الـ27 للثورة (الفرنسية)

أعلن الرئيس الإيراني محمد خاتمي خلال احتفال بالذكرى الـ26 للثورة الإيرانية أن بلاده ترفض الحرب لكنها ستتحول إلى "جحيم مستعر" إذا ما تعرضت للغزو.

وخاطب خاتمي الولايات المتحدة بدون أن يسميها بالقول "إن إيران ضد الحرب ولكن في حال حدوث ذلك فإن الشعب سينحي جانبا خلافاته السياسية وسيدافع عن قيمه الإسلامية وسيحيل البلاد إلى جحيم مستعر للغزاة".

تصريحات خاتمي جاءت في خطاب ألقاه اليوم أمام عشرات الآلاف من الإيرانيين الذين لبوا رغم البرودة الشديدة للطقس دعوة حكومية للاحتفال بذكرى الثورة الإسلامية مرددين هتافات "الموت لأميركا".

وقال الرئيس الإيراني إن اللهجة المهينة التي تستخدمها واشنطن وحملاتها النفسية ضد طهران هي بسبب فشل الولايات المتحدة سياسيا في السنوات الأخيرة، مشددا على أن إيران حكومة وشعبا على استعداد لمواجهة الأميركيين.

وفيما يتعلق بالنزاع النووي، قال خاتمي إن مشاريع إيران النووية ذات طبيعة سلمية وأنه مستعد لتقديم أي شكل من أشكال الضمانات في هذا الصدد ولكنه لن يسمح بحرمان بلاده من حقها في استغلال هذه التقنية.

حرب نفسية
وأكد خاتمي أن التوصل إلى هذه المعرفة النووية هو مصدر فخر وطني "ولن نسمح بحرماننا من التقدم والتكنولوجيا بما فيها التكنولوجيا النووية بسبب مطالب غير مشروعة من الخارج".

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من تحذير وجهه الرئيس الأميركي جورج بوش إلى إيران من صناعة أسلحة نووية وبعد أيام من تحذيرآخر وجهته وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس لطهران من احتمال فرض عقوبات دولية عليها إذا رفضت المبادرات الدبلوماسية التي تهدف إلى إنهاء النزاع حول البرامج النووية.

ووصف خاتمي في كلمته تهديدات الولايات المتحدة بأنها "حرب نفسية" لكنه قال إن الوضع أصبح أكثر خطورة في هذه المرحلة. وقال إنه في حالة استمرار التهديد الكلامي "فإننا سنغير منهجنا ولن يكون ذلك في مصلحة أي دولة".

وأشار خاتمي كذلك إلى أن العالم مهدد حاليا بالمتطرفين  الذين يقتلون الأبرياء ويسيئون استغلال الدين الإسلامي من جهة، ومن جهة أخرى بدول مثل الولايات المتحدة تحاول مواجهة الإرهاب بقتل الأبرياء أيضا. وقال إن هؤلاء هم أعداء إيران تلقائيا و"نحن ضد التوجهين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة