تبرئة صحفي مصري من تهمة سب رئيس مؤسسة الأهرام   
الأربعاء 1428/12/23 هـ - الموافق 2/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:01 (مكة المكرمة)، 22:01 (غرينتش)
الصحفي والنائب البرلماني مصطفى بكري (الجزيرة نت-أرشيف)
برأت محكمة مصرية رئيس تحرير صحيفة الأسبوع مصطفى بكري من السب والقذف اللتين اتهمه بهما رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام الصحفية السابق ورئيس اتحاد الصحفيين العرب إبراهيم نافع.
 
وبحسب وكالة رويترز التي أوردت الخبر فإن نافع الذي ترك منصبه بمؤسسة الأهرام في يوليو/تموز 2005 اتهم بكري بسبه وقذفه، بعد أن نشرت الأسبوع حملة تتهمه بإهدار ملايين الجنيهات من أموال المؤسسة خلال عمله سنوات طويلة رئيساً لها. وقد أحيل بكري إلى المحاكمة على أثر هذه الاتهامات.
 
وعللت المحكمة حكم البراءة الذي صدر اليوم بأن ما نشره الرجل بصحيفته شفعه بأدلة ومستندات، وأن "ما نشره بكري قد صان بفعله حقاً اجتماعياً أهم من حق المجني عليه في الشرف والاعتبار، إذ أن المقصود بالنقد المباح هو إفادة المصلحة العامة".
 
ويجري قاضٍ كبير انتدبه وزير العدل تحقيقاً واسعاً بوقائع فساد وانحراف يزعم حدوثها بمؤسسة الأهرام خلال رئاسة نافع لها، حيث تقول الحكومة إن عدداً من المؤسسات الإعلامية المملوكة للدولة ومن بينها مؤسسة الأهرام الصحفية تعاني من اختلالات بهياكلها المالية.
 
من جهة أخرى فإن رئيس مجلس إدارة الأهرام الحالي مرسي عطا الله الذي تولى منصبه في يونيو/ حزيران الماضي قال الأسبوع الماضي إن المؤسسة حققت فائضاً ربحياً الشهور الماضية بلغ 166 مليون جنيه (30 مليون دولار أميركي).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة