قتلى بقصف على حلب واشتباكات بدير الزور   
الخميس 1435/6/10 هـ - الموافق 10/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:39 (مكة المكرمة)، 19:39 (غرينتش)

قتل الخميس ما لا يقل عن عشرة أشخاص وجرح آخرون في قصف جوي على بلدة دارة عزة بريف حلب شمالي سوريا، بينما اندلعت اشتباكات عنيفة في دير الزور بين كتائب المعارضة ومقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام، مما أدى إلى سقوط قتلى بين الطرفين.

وقال ناشطون إن من بين القتلى في حلب طفلين، موضحين أن عشرة أشخاص آخرين جرحوا في  قصف جوي على مدينة عندان بريف حلب دمر عددا من المنازل.

وأوضح مراسل الجزيرة في حلب عامر الحلبي أن القصف قوي جدا على حلب اليوم، مشيرا إلى أنه استهدف معظم مدن ريف المحافظة، مما أدى إلى دمار هائل في البيوت التي هجرها 99% من سكانها، بحسب قوله.

في المقابل، قال مراسل الجزيرة إن مقاتلي المعارضة سيطروا على مواقع في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب قرب فرع المخابرات الجوية والقصر العدلي بعد اشتباكات عنيفة.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين مقاتلي المعارضة ومقاتلي النظام في حي العامرية بحلب بعد مقتل نحو أربعين جنديا من جنود النظام.

مشاهد من القصف الذي وقع على مدينة عندان بريف حلب (ناشطون)

قذائف وقنص
وفي دمشق قتل طفل ورجل وأصيب عدد آخر بجروح جراء سقوط عدد من قذائف الهاون على حي القصاع.

كما أصابت القذائف مناطق المالكي وحي 86 في المزة والدويلعة وجرمانا، حسب اتحاد تنسيقيات الثورة.

على صعيد متصل، قال ناشطون سوريون إن الاشتباكات وعمليات القنص المتبادلة بين كتائب المعارضة وقوات النظام ما زالت مستمرة بالقرب من بلدة المليحة في الغوطة الشرقي بـريف دمشق.

وأضاف ناشطون أن البلدة تشهد معارك لليوم التاسع على التوالي في محاولة من قوات النظام المدعومة من قبل مليشيات عراقية لاقتحام البلدة التي تعتبر بوابة لقرى وبلدات غوطة دمشق التي تسيطر عليها كتائب المعارضة بشكل شبه كامل.

وقالت شبكة شام إن الجيش السوري الحر استطاع قتل ثمانية عناصر من قوات النظام خلال هذه المعارك، وسط قصف مدفعي وغارات من الطيران الحربي الذي استهدف أيضا عدة مدن وبلدات في الغوطة الشرقية.

مشاهد من القصف الذي تعرضت له
بلدة النعيمة بريف درعا
(الجزيرة)

غارت وقصف
وأوضح مراسل شبكة "سوريا مباشر" براء عبد الرحمن للجزيرة أن اشتباكات اليوم في المليحة كانت "عنيفة جدا"، مشيرا إلى أن المعارك لا تزال مستمرة.

وذكر عبد الرحمن أن النظام شن الخميس أكثر من ثمانية غارات متتالية، واستهدف بقصفه مناطق مدنية، لافتا إلى أن عدد قتلى هذه العملية بلغ سبعين على الأقل.

وفي القلمون، قصفت قوات النظام بالمدفعية والطائرات محيط مستشفى رنكوس ومزارعها، في حين دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني في محيط بلدة بخعة ومزارع رنكوس أدت لمقتل عدد من قوات النظام وتدمير عدد من آلياتهم، حسب سوريا مباشر.

وفي حمص، أفاد اتحاد تنسيقيات الثورة بمقتل خمسة أشخاص في قصف على حي الملعب وشارع الحمراء وسط المحافظة، كما أصيب عدد من المدنيين بجروح جراء استهدافهم من قناص النظام في حي الوعر.

من جهتهم، قال ناشطون إن أربعة أطفال قتلوا وجرح آخرون جراء قصف قوات النظام مدينة الرستن في ريف حمص.

اشتباكات ومعارك
وفي جنوب البلاد ذكرت شبكة "شام" أن اشتباكات عنيفة دارت على مشارف بلدة النعيمة بدرعا جراء محاولة قوات النظام  اقتحام البلدة من الجهة الغربية.

وتمكن الجيش الحر من قنص ثلاثة عناصر تابعين للنظام خلال اشتباكات دارت بين الطرفين في بصرى الشام، حسب مسار برس.

وفي دير الزور، قال ناشطون إن الجيش الحر قصف بالهاون المربع الأمني بمنطقة غازي عياش ومطار دير الزور العسكري.

على صعيد موازٍ، دارت اشتباكات عنيفة بين عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وكتائب المعارضة السورية المسلحة بمدينة البوكمال قرب الحدود السورية العراقية.

وأفاد الناشطون بأن عناصر "تنظيم الدولة" سيطروا على جسر السياسية والفرع السابق لحزب البعث وصوامع الحبوب، ثم بعد ذلك احتدمت المعارك بين مقاتلي التنظيم وعناصر من جبهة النصرة والجيش السوري الحر، مما أدى لسقوط قتلى من الطرفين.

وأفاد مراسل مسار برس بأن الاشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل عشرة عناصر من التنظيم، وأكثر من 25 عنصرا من مقاتلي المعارضة، مضيفا أن "تنظيم الدولة" سيطر على مشفى عائشة وحواجز المشاهدة وجسر الباغوز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة