بدء التصويت في الانتخابات العامة بزيمبابوي   
السبت 1429/3/23 هـ - الموافق 29/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)
روبرت موغابي يسعى للفوز بفترة رئاسية جديدة بمواجهة اثنين من قادة المعارضة (الفرنسية)

بدأ الناخبون في زيمبابوي الإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية وبرلمانية يتنافس فيها الرئيس الحالي روبرت موغابي مع مرشحين آخرين من قادة المعارضة.
 
وقد دعي 5.9 ملايين ناخب لانتخاب رئيس جديد، ونوابهم في البرلمان وأعضاء مجلس الشيوخ والمستشارين البلديين للمرة الأولى في انتخاب موحد.
 
وأبرز منافسي موغابي (84 عاما)- الذي يحكم زيمبابوي منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1980- زعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي ووزير المالية السابق سيمبا ماكوني المنشق عن الحزب الحاكم.
 
مجرد دمية
وقبيل بدء الانتخابات حمل موغابي بشدة على المعارضة، ووصفها بأنها مجرد دمية تتحدث بلسان البريطانيين، كما أنحى باللائمة في انهيار اقتصاد بلاده على العقوبات التي فرضتها بريطانيا ودول غربية أخرى.
 
وفي حين أظهرت آخر استطلاعات الرأي تقدم موغابي حذرت المعارضة من التلاعب بنتيجة الانتخابات، وأعرب تسفانغيراي وماكوني عن تخوفهما من "وجود ناخبين أشباح على اللوائح الانتخابية التي لم يتمكنوا من التحقق منها".
 
وخلت الحملة الانتخابية من أعمال العنف التي اتسمت بها انتخابات 2002، إلا أن قوى الأمن وضعت في حالة استنفار قصوى.
 
ورفضت الحكومة وجود مراقبين أوروبيين وأميركيين أكدوا حصول عمليات تزوير في انتخابات 2002. وفي المقابل وجهت الدعوة إلى الاتحاد الأفريقي ومجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية ودول صديقة كالصين وإيران وفنزويلا وروسيا لمراقبة الانتخابات.
 
وتتمحور أبرز الرهانات في هذه الانتخابات حول النهوض باقتصاد البلاد حيث تخطى التضخم الديون بأكثر من 100%، إضافة لانتشار البطالة واختفاء المنتجات الضرورية من المتاجر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة