الطالباني رئيسا للعراق والياور وعبد المهدي نائبين له   
الثلاثاء 1426/2/26 هـ - الموافق 5/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:08 (مكة المكرمة)، 19:08 (غرينتش)

الجمعية الوطنية تصوت غدا على المجلس الرئاسي (الفرنسية-أرشيف)

اتفق الشيعة والأكراد مساء اليوم على تشكيلة المجلس الرئاسي العراقي باختيار جلال الطالباني رئيسا للعراق بينما يتولى الرئيس المنتهية ولايته غازي الياور ووزير المالية في الحكومة المنصرفة عادل عبد المهدي منصبي نائب الرئيس حسب مسؤولين عراقيين.

وكانت القوى السنية في العراق رشحت كلا من غازي الياور زعيم كتلة عراقيون, وعدنان الباجه جي رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين، وعدنان الجنابي العضو في القائمة العراقية لمنصب نائب رئيس الجمهورية.

جاء ذلك عقب اجتماعات عقدتها القوى السنية في العراق واستمرت ست ساعات في مقر الحزب الإسلامي العراقي.

خسائر في صفوف الجيش الأميركي (رويترز-أرشيف)
ميدانيا

على الصعيد الميداني قتل أربعة جنود أميركيين في العراق حسب بيان للجيش الأميركي. وجاء في بيان صادر عن قاعدة أميركية في الفلوجة أن جنديا قتل في انفجار خلال عملية قتالية. ولم يحدد البيان مكان وقوع الانفجار.

كما أعلن الجيش مقتل جندي في انفجار سيارة أجرة مفخخة استهدفت رتلا عسكريا أميركيا جنوبي منطقة الدورة في العاصمة العراقية وأسفر الانفجار عن إصابة أربعة جنود تم نقلهم للمستشفى.

وقتل جنديان أميركيان في اشتباكات مع عشرات المسلحين شرقي محافظة ديالا قبل يوم من إرسال الجيش الأميركي إسنادا للجيش العراقي الذي يواجه مقاومة عنيفة خلال قيامه بعمليات دهم بحثا عن مخابئ للأسلحة. كما أصيب جنديان أميركيان في الهجوم.

وخطف مسلحون غربي بغداد ضابطا كبيرا بالجيش العراقي وأفراد الحماية الخاصة به. والضابط هو العميد الركن جلال محمد صالح الذي يتولى قيادة فرقة مدرعة خاصة تعتبر واحدة من أوائل الوحدات المدرعة بالجيش العراقي.

وفي شريط فيديو عرض في موقع على الإنترنت اليوم قال جيش أنصار السنة في العراق إنه قتل بالرصاص ضابط شرطة عراقيا "لتجسسه" على المسلحين.

يأتي ذلك بعد ساعات من هجوم جديد بسيارة مفخخة على سجن أبو غريب أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين مسؤوليته عنه. ويأتي بعد يوم من هجوم شامل على السجن أدى لإصابة 44 جنديا أميركيا و12 سجينا.

ولم تؤكد المصادر العسكرية الأميركية وقوع إصابات في الانفجار، وفرضت القوات الأميركية طوقا أمنيا حول المكان ومنعت الصحفيين من الاقتراب.  

وفي ملف الرهائن ذكرت محطات التلفزة الرومانية أنه تم مساء اليوم الإفراج عن الصحفيين الرومانيين الثلاثة الذين كانوا محتجزين بيد خاطفيهم منذ 28 مارس/آذار الماضي. 

معتقل بوكا
على صعيد آخر تعتزم اللجنة الدولية للصليب الأحمر طلب إجراء تحقيق بشأن ما قال الجيش الأميركي إنه تمرد في معتقل بوكا جنوبي العراق أسفر عن إصابة 16 شخصا بينهم 12 معتقلا وأربعة من الحراس الأميركيين.

"
المتحدثة باسم الصليب الأحمر أكدت أن منظمتها ستطلب من الجيش الأميركي فتح تحقيق في الحادث

"

وقالت المتحدثة باسم الصليب الأحمر في عمان رنا سيداني التي كانت موجودة في المعسكر أثناء التوتر "سنطلب من الجيش الأميركي فتح تحقيق في الحادث" مضيفة أنه لايزال هناك عدد من المصابين بجروح طفيفة.

وكان الجيش الأميركي نفى بادئ الأمر وقوع تمرد في المعتقل جراء الاحتجاج على نقل محتجزين وصفهم بأنهم غير منضبطين إلى سجن آخر داخل المعتقل.

وقال بيان أميركي إن المعتقلين في أكبر سجن تديره القوات الأميركية في العراق بدؤوا تمردهم بإحراق الخيام التي يقيمون فيها، وقذف الحراس بالحجارة وترديد هتافات معادية للولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة