قادة الكتل العراقية يستعدون لحسم أمر المناصب الرئيسية   
السبت 1427/3/17 هـ - الموافق 15/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:51 (مكة المكرمة)، 17:51 (غرينتش)
قادة الكتل يفترض أن يرفعوا ترشيحاتهم إلى البرلمان في اجتماعه الاثنين القادم (رويترز-أرشيف)

قال النائب الكردي محمود عثمان إن اللجنة التي اتفقت الكتل السياسية على تشكيلها لحسم أمر مناصب رئيس الوزراء ونائبه ورئيس الجمهورية سترفع أسماء مرشحيها هذا المساء أو غدا إلى قادة الكتل.
 
من جهته قال قيادي الائتلاف العراقي الموحد هادي العامري إن الكتل السياسية العراقية ستذهب إلى اجتماع البرلمان الاثنين القادم وقد اتفقت على أمر المناصب الثلاثة.
 
وقال العامري إنه يأمل حسم أمر المناصب الثلاثة, وإن لم يحصل ذلك فـ"سيلتئم البرلمان وقد حسم أمر رئيسه على الأقل", بينما أبدى رضا جواد من الائتلاف -عن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية- الأمل في حسم الموضوع خلال 48 ساعة.
 
كما قال قيادي الائتلاف عن حزب الفضيلة صباح السعيدي إن اليوم وغدا سيشهدان اجتماعات لبحث شغل المناصب الأساسية مشددا على أن نواب الائتلاف سيحضرون جلسة الاثنين حتى في حال عدم التوصل إلى اتفاق بشأنها.
 
غير أن سياسيين شيعيين آخرين من الائتلاف الموحد مثل خالد العطية أعطوا إشارات معاكسة, مشيرين إلى أن البرلمان قد يؤجل يومين أو ثلاثة إذا لم يتفق على أمر المرشحين للمناصب الثلاثة.
 
مصادر شيعية قالت إن الائتلاف قد يسحب ترشيح الجعفري لصالح مرشح آخر من حزب الدعوة (الفرنسية-أرشيف)
حل وسط
وكانت مصادر شيعية لم تكشف عن هويتها قد تحدثت عن حل وسط داخل الائتلاف الموحد يقضي بتراجع إبراهيم الجعفري لصالح مرشح آخر من حزبه حزب الدعوة, مقابل تراجع المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بالعراق عن الدفع بعادل عبد المهدي الذي كان قد خسر معركة الترشيح داخل الائتلاف بفارق صوت واحد عن الجعفري.
 
غير أن الجعفري تمسك -حتى يوم أمس على الأقل- بترشحه, قائلا إن تراجعه عن قبول المسؤولية سيكون خذلانا لمن وضعوا الثقة فيه.
 
الوضع الأمني
على الصعيد الأمني قتل ما لا يقل عن 12 عراقيا في هجمات متفرقة أربعة منها في انفجار سيارة مفخخة قرب مطعم شعبي بشارع فلسطين شرقي بغداد, أدى أيضا إلى جرح 28 آخرين.
 
وكان ثلاثة جنود عراقيين قد قتلوا صباح اليوم وجرح ثمانية آخرون في انفجار عبوة بسيارتهم في منطقة الدورة جنوبي بغداد, كما قتل مدنيان وجرح أربعة في اشتباك بين الشرطة ومسلحين في منطقة الشعلة شمالي بغداد, بينما لا يزال مصير 40 من رجال الشرطة مجهولا بعد اختطافهم الخميس عند مغادرتهم لقاعدة التاجي شمالي بغداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة