الأمم المتحدة تنتقد التقليل من خطورة الفقر بأفريقيا   
الأربعاء 1423/4/9 هـ - الموافق 19/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتقد التقرير الأخير لمؤتمر الأمم المتحدة حول التجارة والتنمية التقليل من خطورة الفقر المدقع الذي تشهده الدول الأقل تطورا وخصوصا البلدان الأفريقية, حيث تزداد اتساعا الهوة الفاصلة بينها وبين الدول الآسيوية الأكثر فقرا والبلدان النامية الأخرى.

وحسب تقديرات الأمم المتحدة فإن تسعة من كل عشرة أشخاص في 34 من الدول الأقل تطورا في دول أفريقيا جنوب الصحراء -من أنغولا وتشاد إلى إثيوبيا وبوروندي- يعيشون بمعدل 86 سنتا في اليوم, في حين يعيش ثلثا شعوب الدول الآسيوية الأقل تطورا -من بنغلاديش إلى لاوس- بمعدل 1.42 دولار في اليوم, وذلك مقابل 41 دولارا في الولايات المتحدة.

وأشار التقرير الصادر في جنيف إلى أنه في الاقتصادات المحرومة جدا يتراجع انتشار الفقر بشكل منتظم ومتوقع مع ارتفاع المستوى الشامل للاستهلاك الفردي.

وقال الأمين العام للمؤتمر روبنس ريكوبيرو إن "التقرير يظهر بوضوح وجود طريقة لخفض الفقر المدقع بشكل جذري إذا كان بوسعنا فعلا إعطاء الأولوية للنمو الاقتصادي, من خلال مضاعفة متوسط دخل أرباب المنازل".

وساق التقرير مثلا بالقول إنه بينما يعيش 65% من الشعب بأقل من دولار يوميا في دولة يبلغ فيها معدل الاستهلاك الخاص للفرد 400 دولار سنويا, فإن هذه النسبة ستتراجع إلى أقل من 20% إذا وصل معدل الاستهلاك الخاص إلى 800 دولار.

وأشار التقرير إلى أن "إستراتيجيات خفض الفقر يجب ألا تستهدف الأكثر فقرا الذين يشكلون 20%, وإنما أن تسعى إلى رفع مستويات معيشة الجزء الأكبر من السكان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة