طهران: محكمة الثورة تفرج عن ستين معتقلا   
الخميس 1422/1/19 هـ - الموافق 12/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفرجت محكمة الثورة في إيران بكفالة عن ستين معارضا اعتقلوا في الفترة الأخيرة بتهمة التآمر للإطاحة بنظام الحكم. ومن بين المفرج عنهم أحمد صدر جوادي وزير العدل الأسبق.

وكان نشطاء ليبراليون ونواب برلمانيون قد انتقدوا بشدة حملة الاعتقالات ووصفوا الاتهامات التي وجهت للمعتقلين بأنها واهية. كما بعث أقارب 16 معتقلا برسالة إلى المندوب السامي لحقوق الإنسان ماري روبنسون أشاروا فيها إلى أن المعتقلين يعانون من السجن الانفرادي لأشهر دون السماح لهم بمقابلة محاميهم.

وأدانت الرسالة ما وصفته بالمعاملة السيئة التي يتعرض لها السجناء لانتزاع الاعترافات منهم، كما أشارت إلى تهديدات تعرضت لها بعض أسر المعتقلين من قبل مسؤولي المحكمة الثورية لإجبارهم على عدم تصعيد الاحتجاجات. وأدانت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش المعنيتان بحقوق الإنسان حملة الاعتقالات وطالبت بالافراج عن المعتقلين.

وكان الرئيس الإيراني محمد خاتمي قد انتقد الاعتقالات التي طالت عددا من المفكرين وأساتذة الجامعات والصحفيين، غير أنه لم يكن بمقدوره التدخل في قرارات القضاء الذي يسيطر عليه التيار المحافظ في إيران. وشكا خاتمي في أوقات سابقة من ضعف الصلاحيات الدستورية الممنوحة له.

ولم يتأكد حتى الآن ما إذا كان الرئيس خاتمي يعتزم ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها في الثامن من يونيو/ حزيران لفترة رئاسية ثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة