مشروع ديمقراطي للأمن القومي الأميركي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

إدواردز في مهرجان انتخابي (رويترز)
أقر الحزب الديمقراطي الأميركي مشروع برنامج يركز على الأمن القومي ويدين الحرب في العراق، لكنه يقر ببقاء القوات الأميركية هناك حتى عودة الأمن إلى هذا البلد.

ويتألف البرنامج من 35 صفحة تركز نصفها على الأمن القومي أي أكثر بنسبة 20% مما خصص لهذا الموضوع خلال انتخابات سابقة.

وبخصوص العراق يطالب الديمقراطيون في وثيقتهم هذه بخفض عدد الجنود الأميركيين هناك، من دون أن يقدم أي تفاصيل إضافية حول هذا الخفض أو حول تاريخ عودة القوات الأميركية إلى البلاد.

وأوضح البرنامج أن الولايات المتحدة يمكنها خفض وجودها العسكري في العراق، وقال "لدينا النية للقيام بذلك في الوقت المناسب بشكل لا تبدو فيه المساعدة العسكرية الضرورية لحكومة عراقية ذات سيادة على أنها امتداد مباشر للوجود العسكري الأميركي".

ورغم معارضة كثير من مسؤولي الحزب الديمقراطي الحرب على العراق إلا أن كيري وجون إدواردز الذي اختير لمنصب نائب الرئيس أيدا نهاية العام 2002 الحرب على العراق خلال تصويت جرى بالكونغرس.

ورغم انتقاد البرنامج لإدارة بوش التي "ضخمت بشكل خطير الوضع بالعراق خصوصا أسلحة الدمار الشامل والربط بين صدام حسين والقاعدة" إلا أنه اعتبر أن واشنطن "لا تستطيع أن تسمح بقيام دولة ضعيفة بالعراق قد تتحول لا محالة إلى ملجأ للإرهابيين ما سيؤدي لزعزعة الشرق الأوسط".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة