مصرع 100 أنغولي على أيدي متمردي يونيتا   
الاثنين 1422/2/14 هـ - الموافق 7/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة من متمردي يونيتا (أرشيف)
قال التلفزيون الأنغولي إن المتمردين شنوا هجوما على مدينة كاكسيتو شمالي العاصمة لواندا السبت الماضي مما أسفر عن مقتل مائة شخص، في حين اعتبر مائة آخرون في عداد المفقودين.

ومن جهته قال الجيش الأنغولي إن اثنين من جنوده وخمسة من ضباط الشرطة جرحوا خلال هجوم وقع السبت شنه متمردون تابعون للاتحاد الوطني لاستقلال أنغولا والمعروف باسم "يونيتا".

وأضاف الجيش في بيان له أن المهاجمين أشعلوا النار في عدد من السيارات كما أحدثوا أضرارا بمبنى الإذاعة في كاكسيتو الواقعة على بعد ستين كيلومترا شمالي العاصمة. وعرض التلفزيون فيلما يصور عمليات دفن جثث ضحايا الهجوم المدنيين.

وكانت الحركة ذكرت الشهر الماضي أن مسلحيها قتلوا ما لا يقل عن مائة جندي، وأنهم أسروا عشرات غيرهم.

وبرغم أن الحرب الأهلية في أنغولا استمرت دون توقف منذ استقلال البلاد عن البرتغال عام 1975 فإنه من النادر وقوع هجمات للمتمردين في مناطق قريبة من العاصمة كالمدينة التي وقع فيها الهجوم الأخير.

الجدير بالذكر أن الأمم المتحدة تفرض على متمردي يونيتا عقوبات اقتصادية تشمل حظرا على تجارة الماس ومنع قادة الحركة من السفر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة