عشرة آلاف يشيعون جنازة زعيم استقلال إيريان جايا   
السبت 1422/9/2 هـ - الموافق 17/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تشييع جثمان زعيم استقلال أريان جايا إلى مثواه الأخير في بلدة سنتاني

شارك نحو عشرة آلاف شخص بإقليم إيريان جايا شرقي إندونيسيا في تشييع جثمان زعيم الاستقلال ثيس إليوي الذي لقي مصرعه في ظروف غامضة الأسبوع الماضي. من ناحية أخرى لقي ثمانية أشخاص مصرعهم في أعمال عنف بإقليم آتشه المضطرب شمالي إندونيسيا.

وذكرت وكالة أنباء أنتارا الإندونيسية أن مراسم الجنازة جرت وسط إجراءات أمنية مشددة، وقام رجال الشرطة بتفتيش المشاركين فيها. وقد دفن جثمان إليوي الذي تم لفه بعلم استقلال الإقليم في مسقط رأسه بمدينة سنتاني غربي إيريان جايا. وحضر آلاف المشيعين من جميع أنحاء الإقليم وسط مشاعر جياشة من الحزن لفقد زعيمهم.

وكان قائد الشرطة في إقليم إيريان جايا قد دعا المواطنين الأربعاء إلى التحلي بالصبر إزاء التحقيقات الجارية لكشف غموض اغتيال إليوي. وجاءت هذه الدعوة وسط مخاوف من اندلاع أعمال عنف ما لم يتم الكشف سريعا عن مرتكبي الحادث. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها. وقد فقد أثر زعيم الاستقلال عندما كان في طريقه إلى منزله قادما من احتفال سنوي محلي السبت الماضي، وذلك قبل أن يعثر على جثته داخل سيارته في اليوم التالي. وكان إليوي يتزعم اللجنة التنفيذية لاستقلال إيريان جايا التي ترمي لفصل الإقليم عن السيادة الإندونيسية.

وفي موضوع آخر قال مواطنون وعمال إغاثة إن ثمانية أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم في إقليم آتشه المضطرب في أحدث موجة من أعمال العنف. وأفاد مواطنون أن اثنين من الضحايا لقيا مصرعيهما برصاص قوات الأمن أثناء ملاحقتها لعناصر من حركة آتشه الحرة. وتقاتل الحركة ضد الحكومات الإندونيسية منذ عام 1976 بهدف استقلال إقليم آتشه. ولقي 1600 شخص مصرعهم أثناء العام الحالي فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة