الكينيون يصوتون لصالح الدستور الجديد   
الخميس 1431/8/25 هـ - الموافق 5/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)
67% من الكينيين صوتوا لصالح الدستور الجديد بعد فرز أكثر من نصف الدوائر (الفرنسية)

أظهرت النتائج الجزئية موافقة الكينيين على الدستور الجديد الذي يفرض قيودا أكبر على سلطات الرئيس, وينص على زيادة الحريات المدنية بالبلاد.
 
وأيد 67% من الكينيين الدستور الجديد بعد فرز الأصوات بأكثر من نصف الدوائر الانتخابية البالغ عددها 210 دوائر, في انتظار إعلان النتائج من اللجنة الانتخابية المستقلة.
 
وذكر رئيس اللجنة أساق أحمد حسن أن لديهم التكنولوجيا التي تعزز الشفافية في عملية الاستفتاء، والآليات اللازمة لضمان عدم تكرار ما وقع في الانتخابات الرئاسية عام 2007 التي رافقتها أعمال عنف أودت بحياة المئات.
 
وصرح لوسائل الإعلام "أنجزت كل الترتيبات اللازمة للحصول على النتائج من جميع مراكز الاقتراع الـ27 ألفا في أقصر وقت.
 
وأشار إلى إحالة النتائج المؤقتة إلكترونيا من مراكز الاقتراع في الدوائر الانتخابية إلى مراكز وطنية للفرز في وقت واحد, وكشف أنه اعتمد 1234 مراقبا محليا ودوليا للإشراف على الاستفتاء.
 
توقع
وتوقع رئيس الوزراء الكيني رايلا أودينغا في أول تصريح له عقب الاستفتاء فوزا ساحقا لـ"نعم", مشيرا إلى أن ذلك في متناول اليد.
 
وأبدى ثقته بأن الدستور المقترح سيحصل على ما لا يقل عن 70% من أصوات الناخبين, وأضاف "اليوم هي لحظة حاسمة في تاريخ بلادنا، وهي أهم يوم بعد يوم الاستقلال".
 
ويهدف الدستور لتقليص سلطة الرئيس عن طريق تشكيل برلمان مكون من مجلسين وجعل السلطة غير مركزية, كما سيلغى منصب رئيس الوزراء وتقليص عدد الوزراء الذين يعينون من خارج البرلمان وزيادة الحريات المدنية.
 
وكان الكينيون رفضوا في استفتاء جرى في العام 2005 تغيير الدستور الحالي الموروث من بريطانيا المستعمر السابق للبلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة