الوكالة توقع غدا البروتوكول النووي مع إيران   
الأربعاء 1424/10/24 هـ - الموافق 17/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
البرادعي وصالحي يوقعان على الاتفاق غدا في فيينا (أرشيف-رويترز)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران ستوقع غدا الخميس على البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وستجرى عملية التوقيع في مقر الوكالة الدولية في فيينا بحضور مديرها العام محمد البرادعي. وقد أكدت مصادر إيرانية لمراسل الجزيرة في طهران أن علي أكبر صالحي مندوب إيران المنتهية ولايته هو الذي سيوقع البروتوكول في فيينا.

ويسمح توقيع البروتوكول لمفتشي الوكالة بالقيام بعمليات تفتيش مفاجئة للمنشآت النووية الإيرانية. وقال رئيس هيئة الطاقة النووية الإيرانية غلام رضا أغازاده إن بلاده قبلت التوقيع لتأكيد أن أنشطتها النووية لأغراض سلمية.

كما أعلن وزير الخارجية كمال خرازي أن وزارته ستتولى في المرحلة المقبلة متابعة مسألة تنفيذ البروتوكول.

وعقب توقيع إيران على البروتوكول فإن الحكومة ستحيله كمشروع قانون إلى مجلس الشورى الإيراني للموافقة عليه. وإذا ما وافق المجلس ستتم إحالته إلى مجلس تشخيص مصلحة النظام الذي يهيمن عليه رجال الدين المحافظون لتقرير مدى ملائمة الاتفاق مع الدستور والشريعة الإسلامية.

وتعهدت الحكومة الإيرانية بالسماح للمفتشين بالعمل في إيران فور التوقيع على البروتوكول حتى قبل أن يحظى بموافقة البرلمان ومجلس التشخيص.

وكانت طهران قد تعهدت أيضا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بوقف تخصيب اليورانيوم وتقديم تفاصيل كاملة عن تاريخ أنشطتها النووية التي تعود للثمانينيات.

وانتقد مجلس حكام الوكالة الدولية الشهر الماضي طهران بتهمة إخفاء بحوث نووية حساسة قامت بها سرا طيلة 18 عاما، وحذر المجلس من أن أية انتهاكات أخرى قد تؤدي لإحالة الملف النووي الإيراني لمجلس الأمن.

من جهته قال البرادعي في برنامج لقاء اليوم -الذي تبثه الجزيرة- إن الوكالة تراقب فقط المعطيات على أرض الواقع في إيران ولاتحاسب على النوايا. وأوضح البرادعي أن حصول أي دولة على اليورانيوم المخصب لا يعني بالضرورة سعيها لتصنيع سلاح نووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة