الشرطة الفرنسية تحقق في سرقة متفجرات بلاستيكية   
السبت 1429/7/17 هـ - الموافق 19/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)
تحقق شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية في سرقة 28 كيلوغراما من المتفجرات البلاستيكية من موقع تابع للأمن المدني قرب مدينة ليون الجنوبية الشرقية.
 
وأكدت وزارة الداخلية الفرنسية أن التحقيقات جارية، وقال مصدر أمني في باريس إن المتفجرات من مادة سمتكس "القوية" التي لا ترصد تقريبا لأنها بدون رائحة وكثيرا ما تستخدمها الحركات التي وصفها بـ"الإرهابية" منذ سنوات.
 
ولاحظ العاملون في مركز تابع لمنجم في كورباس قرب ليون أن لصوصا اقتحموا فيما يبدو الموقع الذي لم يكن عليه حراسة وسرقوا متفجرات وأجهزة تفجير.
 
وبحسب المصدر الأمني فإن عشرة كيلوغرامات من متفجرات سمتكس قد تقسم طائرة إلى شطرين وإن كيلوغراما واحدا من تلك المادة إذا وضع في مكان معين من الطائرة قد يؤدي إلى قطع الضغط فيها ما يؤدي إلى سقوطها.
 
وأرجعت وزيرة الداخلية ميشال ليو ماري عملية سرقة المتفجرات إلى هفوات "واضحة" في تأمين الموقع.
 
وأوضحت أن "سرقة متفجرات يستخدمها نازعو الألغام لتدمير ذخائر جمعت في ميادين معارك سابقة، جرت في موقع تخزين مجاور لمركز نزع الألغام للأمن المدني في فور دي كورباس".
 
وأضافت أن "الهفوات في تأمين ذلك الموقع واضحة" وأنها "علقت على الفور مهام مدير المركز وطلبت تحقيقا إداريا داخليا".
 
وقال جيرار جاشيت المتحدث باسم وزارة الداخلية لمحطة تلفزيون إل سي آي الفرنسية إنه جرى إيقاف مدير المركز عن العمل لسماحه بتخزين المتفجرات في موقع غير مؤمن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة