الشرطة التايلندية تطوق مبنى حكوميا احتله متظاهرون   
الأربعاء 1429/8/25 هـ - الموافق 27/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)

شرطة في وضع الاستعداد قبيل بدء عملية التطويق (رويترز)  

حاصرت الشرطة التايلندية فجر الأربعاء مجمع الحكومة في بانكوك الذي اقتحمه متظاهرون يطالبون باستقالة رئيس الوزراء ساماك سوندارافيج، حسب ما ذكرت محطة تلفزيون محلية.

وقد أصيب عدد من رجال الشرطة والمتظاهرين بجروح أثناء عملية التطويق، ولكن متحدثا باسم الشرطة أوضح أن رجال الشرطة لم يستعملوا العنف ضد المتظاهرين.

وقال مساعد المتحدث باسم الشرطة الوطنية الجنرال سورابول توانثونغ إن "رجال الشرطة طوقوا مجمع الحكومة ولكنهم لا ينوون تفريق المتظاهرين. نحاول أن نتفاوض معهم".

وكان حوالى 35 ألف متظاهر مناوئ للحكومة قد طوقوا الثلاثاء عدة وزارات واقتحموا مجمع الحكومة كما سيطروا على محطة تلفزيون عامة.

وأشار الجنرال سورابول إلى أن ثمانية آلاف متظاهر فقط كانوا لا يزالون صباح اليوم داخل المجمع الحكومي، ولكنه رفض تحديد عدد رجال الشرطة المستنفرين، وشدد على أن "الشرطة لن تستعمل القوة في الوقت الراهن لتفريق المتظاهرين" المطالبين باستقالة رئيس الوزراء ساماك سوندارافيج.

سوندارافيج تراجع عن تهديد سابق باستعمال القوة ضد المتظاهرين (رويترز)
ويتهم المتظاهرون رئيس الوزراء بأنه يعمل على تعديل الدستور من أجل مصلحته، كما يتهمونه بالعمل لصالح رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا الذي أطاح به الجنرالات الموالون للملكية في 2006 والذي يعيش لاجئا في بريطانيا.

وبعد أن توعد رئيس الوزراء "بعمل حاسم" ضد المتظاهرين، عاد وأعلن الليلة الماضية أن إدارته للازمة ستكون "سلمية" وأن الشرطة تقوم فقط بتطويق مجمع الحكومة حتى خروج جميع المتظاهرين منه.

وفي وقت سابق قال نوتاووت سايكوا مساعد المتحدث باسم الحكومة إن "تحالف الشعب استولى على التلفزيون لقطع الإعلام الحكومي"، مشيرا إلى أن نحو "ثلاثة آلاف يحتلون مقره ويريدون تقديم برامجهم الخاصة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة