إنتل تعزز مكتبتها التعليمية بالاستحواذ على "كنو"   
الأحد 7/1/1435 هـ - الموافق 10/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:00 (مكة المكرمة)، 14:00 (غرينتش)
إنتل قالت إن الاستحواذ سيعزز مكتبتها الرقمية بأكثر من 225 ألف كتاب تعليمي (الجزيرة)

كشفت شركة إنتل الأميركية عن إتمامها عملية الاستحواذ على مواطنتها شركة "كنو"، وهي شركة ناشئة متخصصة في تطوير البرامج التعليمية التفاعلية للأجهزة المتنقلة.

وتأسست "كنو" عام 2009، وانصب تركيزها في البداية على بيع الحواسيب اللوحية الموجهة للكليات وطلاب المدارس، وقد طرحت أول حاسوب لوحي لها عام 2010، وذلك قبل أن تحوّل اهتمامها إلى البرامج في عام 2011 وتصبح شركة متخصصة في تطوير برامج وتطبيقات تعليمية تفاعلية.

وكان تطبيق "كنو تكستبوكس" أول برنامج تطرحه الشركة لأنظمة التشغيل أندرويد و"آي أو إس" وويندوز 7 وويندوز 8، والذي يتيح إمكانية الحصول على محتوى الكتب التعليمية لكن بمنظور جديد يدعم المحتوى بشكل تفاعلي من خلال إضافات تثريه مثل مقاطع الفيديو والرسومات الثلاثية الأبعاد.

وقد ساهمت عملية الاستحواذ هذه في رفع المحتوى الرقمي لمكتبة إنتل التعليمية ليتخطى 225 ألف كتاب إلكتروني تغطي كافة المراحل التعليمية من خلال الشراكات القائمة مع أكثر من 75 ناشرا في القطاع التعليمي، حسب قول جون غالفن نائب رئيس إنتل في مدونة الشركة.

وأضاف أن منصة "كنو" توفر للإداريين والمعلمين الأدوات اللازمة لتعيين وإدارة ومراقبة محتوى عمليتهم التعليمية الرقمية وتقييمها بكل سهولة، مؤكدا أنهم يتطلعون إلى الجمع بين خبراتهم ومحتوى كنو الغني بحيث يمكنهم معا مساعدة المعلمين في إنشاء بيئات فصول دراسية وخبرات تعليم شخصية تؤدي إلى نجاح الطالب، على حد تعبيره.

وأوضح أن هدف عملية الاستحواذ -الذي لم تتكشف بعد شروطه- هو دعم إحدى خطط إنتل المتمثلة في تطوير منظومة تعليمية متكاملة تشتمل على بنية عتادية وبرمجية بالإضافة إلى محتوى رقمي مخصص لمساعدة الطلاب على التعلم بشكل تفاعلي، وكذلك دعم مبادرة إنتل التعليمية الهادفة إلى دمج التكنولوجيا في برامج التعليم في العالمين النامي والمتقدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة