30 ألف مصاب بسكري الأطفال في ألمانيا   
الأربعاء 1437/1/30 هـ - الموافق 11/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:45 (مكة المكرمة)، 9:45 (غرينتش)

تشير آخر الإحصائيات إلى أن عدد الأطفال المصابين بمرض السكري من النوع الأول يفوق ثلاثين ألف حالة في ألمانيا، والعدد في ارتفاع مستمر.

وتدعو مؤسسة "الطفل المصاب بالسكري" التابعة للجمعية الألمانية لمرض السكري، منذ عشر سنوات، المختصين في مرض السكري إلى تكثيف الجهود وتشجيع المشاريع البحثية في هذا المجال لتفادي الأمراض الناجمة عن هذا المرض.

والأطفال الذين يعانون من السكري بحاجة إلى الكثير من الانضباط الذاتي للسيطرة على هذا المرض، ويغير السكري حياة الطفل المصاب والأسرة والمجتمع بأكمله.

وتداعيات هذا المرض المزمن لا تتوقف على الإصابة فقط وإنما يمكن أن تؤدي مع مرور الزمن إلى ظهور مشاكل خطيرة قد تؤثر بشكل كبير على العيون والكلى والأعصاب أو إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية، ويمكن أن يصل ذلك إلى بتر أحد أطراف الجسم.

عالميا يسجل السكري من النوع الأول "سكري الأطفال" في العديد من البلدان ارتفاعا مستمرا. ويعرف هذا النوع على أنه خلل في المناعة الذاتية، حيث إن البنكرياس المسؤول عن إفراز الإنسولين لا يقوم بعمله جيدا، وبدون هرمون الإنسولين يصعب على خلايا الجسم استغلال الغلوكوز من الدم.

وذكر موقع "هايل براكسيس نيت" أن العديد من الجامعات الألمانية والباحثين يعملون جاهدين حاليا على تطوير لقاح ضد النوع الأول من السكري. ووفق نفس المصدر توصل علماء من النمسا قبل بضعة أسابيع إلى تحقيق سبق طبي يتمثل في نجاح عمل بنكرياس اصطناعي من شأنه أن ينقص من أعباء المصابين بالنوع الأول من السكري.

أما السكري من النوع الثاني "سكري البالغين" فيشكل معظم حالات السكري بالعالم، وهو ناتج عن خلل في قدرة خلايا الجسم على الاستجابة للإنسولين، مما يؤثر على الخلايا في إدخال الغلوكوز من الدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة