محكمة ألمانية تنظر في قضية عراقي متهم بالإرهاب   
الثلاثاء 23/4/1426 هـ - الموافق 31/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:44 (مكة المكرمة)، 13:44 (غرينتش)

أمين لقمان أحمد أول أجنبي يحاكم وفق قانون ألماني أقر بعد هجمات سبتمبر (الفرنسية)
أعلن اليوم في ميونيخ أن متهما عراقيا بتدبير "عمليات إرهابية" في بلاده وإرسال انتحاريين إلى العراق مثل اليوم الثلاثاء أمام محكمة ألمانية.

وكان المذكور ويدعى أمين لقمان أحمد (31عاما)  ويشتبه في انتمائه لأنصار الإسلام القريبة من تظيم القاعدة, أوقف في محطة القطارات الرئيسية في ميونيخ في ديسمبر/كانون الأول 2003.

ويعتبر أحمد أول الموقوفين وفق قانون ألماني أقر بعد هجمات سبتمبر/أيلول2001, يجرم الانتماء إلى المنظمات الإرهابية, حتى لو كانت قائمة خارج البلاد, ولم ترتكب أعمالا إرهابية على أراضي ألمانيا. مع العلم بأن القضاء كان في السابق يكتفي بمحاكمة المتهمين بتدبير أعمال إرهابية على أراضي ألمانيا.

ويواجه أحمد تهما بجمع تبرعات "للإرهابيين" وتجنيد أشخاص وتسفيرهم بصورة غير مشروعة عبر أراضي ألمانيا للقيام بأعمال "إرهابية" في العراق.

وأفاد بعض القضاة بأن أحمد ساعد عددا من العراقيين على الدخول بصورة غير مشروعة إلى ألمانيا, دون أن تكون لذلك دوافع سياسية.

ومعلوم أن عددا من أعضاء تنظيم أنصار الإسلام قد اعتقلوا في عدد من الدول ألأوروبية بتهمة تنظيم قنوات لإرسال انتحاريين إلى العراق.

وكانت محاكمة أحمد أرجأت منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي بسبب النقص في وثائق ذات صلة بالقضية لم يتمكن الادعاء العام في شتوتغارت من تقديمها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة