فلسطينيو 48 يتضامنون مع إخوتهم بمناسبة يوم الأرض   
السبت 1423/1/16 هـ - الموافق 30/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيات يطلقن شعارات مناهضة لإسرائيل في تظاهرة بالقدس
شارك نحو عشرين ألف فلسطيني في مظاهرة جماهيرية في بلدة كفر كنا القريبة من مدينة الناصرة بمناسبة يوم الأرض وتضامنا مع رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات المحاصر في مكتبه برام الله من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية.

وانطلق المشاركون في التظاهرة من مدخل بلدة كفر كنا قرب النصب التذكاري لشهداء أكتوبر/ تشرين الأول الماضي -الذين سقطوا برصاص الشرطة الإسرائيلية في مظاهرة تأييد للانتفاضة الفلسطينية- إلى ساحة جامع البلدة حيث خطب في التظاهرة كل من رئيس المجلس المحلي لكفر كنا واصل طه ورئيس لجنة المتابعة العربية شوقي خطيب.

وأطلق المتظاهرون هتافات تضامنية مع الرئيس الفلسطيني قالوا فيها "يا عرفات شعبك بيصيح يا جبل ما يهزك ريح" و"تحية من كفر كنا لرام الله الأبية" و"تحية من كفر كنا لغزة الأبية"، كما حمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وصور عرفات.

وقررت لجنة المتابعة أن تكون في حالة اجتماع مستمر لتقرير النشاطات التي ستقرر بشكل يومي للتضامن مع عرفات والشعب الفلسطيني.

وبات يوم الأرض بالنسبة لعرب الداخل تقليدا بعد أن جرت تظاهرات عام 1976 احتجاجا على مصادرات أراضيهم, وقتل في هذه التظاهرات ستة وجرح العشرات.

تصريحات بشارة
بشارة
وفي سياق متصل اعتبر عضو الكنيست الإسرائيلي عزمي بشارة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أخذ الشعب الفلسطيني وقيادته رهائن إلى أن يقبلوا بالشروط السياسية التي يريد إملاءها عليهم.

وقال بشارة في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "إن يوم الأرض هو موضوع سياسي وله علاقة بما هو طاغ اليوم وهو محاولة شارون أخذ الشعب الفلسطيني وقيادته رهائن إلى أن يقبلوا الشروط السياسية التي يريد الإسرائيليون إملاءها على الشعب الفلسطيني وقيادته وهم يرون أن شخص عرفات يشكل لهم عثرة".

وأضاف "نحن نرى أن إسرائيل تقوم بالضغط على الرئيس عرفات منذ أن فشلت في فرض حلولها وإملاءاتها في كامب ديفيد وشرم الشيخ إلى تفاهمات تينيت"، وأشار إلى ضرورة التحرك بشكل مكثف لوقف تنفيذ هذا المخطط.

وقال "أعلنا يوم أمس واليوم إضرابا شاملا في كافة القرى والمدن العربية في إسرائيل وسنتدارس اليوم إمكانية إضراب ليوم غد".

وأكد بشارة أن التحرك مهم جدا في الأيام الأولى لاقتحام شارون مقر الرئيس عرفات ومحاولة الوصول إلى مكتبه حتى نستطيع أن نكبل أيدي شارون وإلا ستتحرر أيديه ويقوم بما يحلو له أكثر وأكثر.

وشدد على ضرورة أن يكون هناك تصعيد في التضامن مع الشعب الفلسطيني ومع الرئيس عرفات، وأضاف "لقد دعونا الدول العربية إلى التحرك والضغط إزاء الولايات المتحدة لأنها هي الدولة الوحيدة القادرة وبكلمة واحدة منها على إيقاف شارون".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة