الإمارات تدين زيارة نجاد لـ"أبو موسى"   
الخميس 1433/5/21 هـ - الموافق 12/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:59 (مكة المكرمة)، 22:59 (غرينتش)
عبد الله بن زايد قال إن الزيارة نقض لكل جهود التسوية السلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الثلاث (الأوروبية)
أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة مساء الأربعاء زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة "أبو موسى" في الخليج، معتبرة أنها "انتهاك صارخ لسيادة الإمارات".

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الحكومية عن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إدانته بأشد العبارات الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني لجزيرة أبو موسى الإماراتية "التي تحتلها إيران منذ عام 1971".

وأضافت الوكالة "استنكر الوزير هذه الزيارة واعتبرها انتهاكا صارخا لسيادة الإمارات العربية المتحدة على أراضيها، ونقضا لكل الجهود والمحاولات التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، عبر المفاوضات المباشرة أو اللجوء لمحكمة العدل الدولية". 

وقال بن زايد إن "هذه الزيارة لن تغير من الوضع القانوني لهذه الجزر، كونها جزءا لا يتجزأ من التراب الوطني للإمارات". 

زيارة استفزازية
واعتبر الوزير الإماراتي أن هذه الزيارة وما وصفه بالخطاب الاستفزازي للرئيس الإيراني يكشفان زيف ادعاءات إيران بشأن حرصها على إقامة علاقات حسن جوار وصداقة مع الإمارات ودول المنطقة.

وتابع "تأتي هذه الزيارة في وقت اتفقت فيه الدولتان على بذل جهود مشتركة لطي هذه الصفحة من خلال التوصل إلى حل لهذه القضية. وفي الوقت الذي التزمت فيه الإمارات بما تم الاتفاق عليه بين الدولتين رغبة منها في تهيئة الأجواء للتوصل إلى حل يعزز الاستقرار في المنطقة، تعكس هذه الزيارة خرقا واضحا وصريحا لهذا الاتفاق". 

ودعا بن زايد إيران إلى اتخاذ خطوات ومواقف بناءة تعزز الثقة بين دول وشعوب المنطقة، والكف عن "مثل هذه الخطوات الاستفزازية" التي تعكر العلاقات بين البلدين وتحول دون التوصل إلى حل عادل لقضية الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة