هجوم على قافلة انتخابية بأفغانستان   
الجمعة 1430/8/9 هـ - الموافق 31/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)
الدعاية والهجمات تسبقان الانتخابات الرئاسية الأفغانية (الفرنسية-أرشيف)

قتل أربعة جنود أفغانيين اليوم بهجوم شنه مسلحو حركة طالبان على قافلة تحمل أوراقا انتخابية خاصة بالانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها الشهر المقبل، كما توفي جندي من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم آخر.

وقال حاكم ولاية فرح غربي أفغانستان روحال أمين إن مسلحي طالبان نصبوا كمينا لقافلة تحمل مستلزمات خاصة بالانتخابات الرئاسية المقررة في20 أغسطس/آب المقبل، وفتحوا النار عليها بعد انفجار قنبلة وضعوها في طريقها.

وأوضح أن الهجوم وقع بمنطقة صحراوية بالولاية قرب الحدود مع إيران، وأسفرعن مقتل أربعة جنود وإصابة ثلاثة آخرين، مضيفا أن الأوراق الانتخابية لم يلحق بها ضرر.

أما رئيس اللجنة الانتخابية المستقلة في الولاية عبد الوالي حميدي فقال إنه ليس متأكدا مما إذا كانت الوثائق الخاصة بالانتخابات لم تتضرر في الهجوم الذي وقع اليوم.

وفي كابل أعلن عن وفاة أحد جنود حلف الناتو اليوم متأثرا بجراح أصيب بها في هجوم وقع أمس الخميس جنوبي البلاد ولم تذكر قوة المساعدة الأمنية (إيساف) التي أعلنت النبأ جنسية الجندي القتيل.

الضحايا من المدنيين
وأعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن عدد الضحايا المدنيين في أفغانستان ارتفع بنسبة 24% في العام الجاري بسبب العمليات التي تشنها حركة طالبان أو القصف والعمليات العسكرية للقوات الدولية.
 
 عمليات القوات الأجنبية باتت أكثر عنفا
(رويترز-أرشيف)
وجاء في تقرير أعدته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان لتقويم الأوضاع خلال النصف الأول من العام 2009، أن العمليات التي تقوم بها حركة طالبان أو المليشيات الأخرى المناوئة للحكومة أصبحت أشد فتكا وتدميرا مع التحول التقني من الكمائن إلى الهجمات الانتحارية.

ولفت التقرير أيضا إلى أن نوعية العمليات التي تقوم بها القوات الدولية الأميركية والأطلسية أصبحت أكثر تدميرا وإضرارا بالمدنيين.
 
تعزيزات
وفي واشنطن رجحت مصادر أميركية أن يطلب قائد القوات الأميركية في أفغانستان مزيدا من الجنود على خلفية توسيع العمليات العسكرية في ذلك البلد، في حين انتقد تقرير أميركي بطء وسوء تنفيذ برنامج إعادة الإعمار في كافة المناطق الأفغانية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن قائد القوات الأميركية في أفغانستان الفريق ستانلي ماكريستال سيقترح في تقريره المقبل للرئيس باراك أوباما إجراء تغييرات جذرية على العمليات القتالية التي تخوضها القوات الأميركية وحلف الناتو في ذلك البلد ومنها زيادة عدد الجنود الأميركيين.

وأضافت أن التقرير المتوقع تقديمه الشهر المقبل كتقويم عام للأوضاع الميدانية في أفغانستان وعلى الأرجح سيتضمن إرسال قوات إضافية وتحديدا من جنود مشاة البحرية المارينز خلال العام المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة