أطباء ماليزيون: علاج إبراهيم ممكن في ماليزيا   
الأحد 1421/12/24 هـ - الموافق 18/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنور إبراهيم
قال الأطباء الحكوميون الذين يشرفون على علاج وزير المالية السابق والمسجون حاليا أنور إبراهيم إن العملية الجراحية المعقدة التي أوصى بإجرائها خبير أجنبي لعلاج أنور يمكن إجراؤها داخل ماليزيا.

ونقلت صحيفة نيو ستريتس تايمز اليوم الأحد عن مدير مستشفى كوالالمبور الحكومي الدكتور عبد الرزاق كشك قوله إن الخبرة والمعدات الضرورية للعملية الجراحية المطلوبة موجودة في ماليزيا. وقال إنه لا يفهم سبب إلحاح الخبير الأجنبي المتكرر على ضرورة علاج أنور في الخارج. ويمكن أن تكون لتصريحات الدكتور كشك تأثير على أي قرار قد تتخذه الحكومة حول علاج إيراهيم.

واقترح الدكتور كشك على الخبير الهولندي الدكتور توماس هوغلاند الحضور إلى ماليزيا للمساعدة في إجراء العملية إذا كانت هناك شكوك في قدرة الأطباء الماليزيين.

وكان الدكتور توماس هوغلاند قد أوصى الأسبوع الماضي بإجراء جراحة لإبراهيم خلال أربعة أو ستة أسابيع، وقال إن الحل الأمثل هو إجراء جراحة دقيقة في العمود الفقري وهي غير متاحة في ماليزيا ونصح بإجرائها في ألمانيا.

ووافقت الحكومة الماليزية الأسبوع الماضي على الطلب الذي تقدمت به عزيزة إسماعيل زوجة نائب رئيس الوزراء السابق بمنح الدكتور هوغلاند الإذن بزيارة وفحص نائب رئيس الوزراء السابق في المستشفى الذي يرقد فيه تحت الحراسة.

ولكن السلطات الماليزية أصرت إلى الآن على رفض السماح بسفر إبراهيم إلى الخارج للعلاج قائلة إن الأطباء الماليزيين قادرون على علاجه. ومن المقرر أن يصدر قرار رسمي حول الموضوع في غضون أسبوع.

وتم نقل إبراهيم إلى المستشفى تحت حراسة مشددة قبل ثلاثة أشهر بسبب إصابته بانزلاق غضروفي.

يذكر أن أنور إبراهيم يقضي حكما بالسجن لمدة 15 عاما بعد إدانته بتهمة الفساد، ولكنه يتهم الحكومة بتدبير التهمة بسبب تحديه لرئيس الوزراء مهاتير محمد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة