السنغال تثأر من مصر وتهزمها بهدف   
الأحد 1422/11/7 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صراع على الكرة بين الحاجي ضيوف نجم السنغال
والمدافع المصري محمدعمارة

نجح المنتخب السنغالي في الثأر من هزيمته أمام مصر في تصفيات كأس العالم الأخيرة فحقق فوزا جديرا بنتيجة 1-صفر في المباراة التي أقيمت على ملعب موديبو كيتا في العاصمة باماكو ضمن مباريات المجموعة الرابعة في بطولة كأس الأمم الأفريقية الثالثة والعشرين لكرة القدم التي تستضيفها مالي حتى 10 فبراير/ شباط الحالي وسجل لامين دياتا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 83.

ورغم أن السنغال لعبت بكافة نجومها فإن لاعبي مصر نجحوا في فرض رقابة لصيقة على مفاتيح اللعب في السنغال فأحكم المخضرم هاني رمزي الرقابة على خاليلو فاديغا وحرمه من اللعب بحرية ورافقه كظله، كما أحكم عبد الظاهر السقا الرقابة على النجم الصاعد الحجي ضيوف الأمر الذي دفع ضيوف للعودة إلى وسط الملعب لتلقي الكرات.

وغاب عن المنتخب المصري هدافه وقائده المخضرم حسام حسن بسبب الإصابة، ومدافع الأهلي إبراهيم سعيد بسبب الاستبعاد لأسباب لتعامله السيئ مع إدارة الفريق. كما لم يشترك حازم إمام إلا في الشوط الثاني ولم يقم البديل بيبو بشيء في الشوط الأول أمام الرقابة التي فرضت عليه من المدافع عمر فا.

ولم ترق المباراة إلى المستوى المرتقب بسبب الأسلوب الذي اتبعه المنتخبان حيث لجأ المصريون إلى الدفاع المبالغ فيه والاعتماد على الهجمات المرتدة نحو المهاجمين أحمد حسام وخالد بيبو, في حين حاولت السنغال فرض أفضليتها وتنظيم هجمات منسقة لكن الدفاع المصري تصدى لها بنجاح. كما لجأ الفراعنة إلى التسديد البعيد
عبر طارق السعيد وأحمد حسام اللذين وقعا في مصيدة التسلل التي فرضها السنغاليون.

تألق الحضري وحسم سنغالي

صراع على الكرة بين طارق السعيد ونداي
وفي الشوط الثاني تحرك المنتخب السنغالي وكان الأقرب إلى التسجيل لكن الحضري كان يقظا وأبعد كل الكرات الخطيرة, في حين عمد الجوهري إلى تعزيز خط الوسط بإشراكه عمرو فهيم وطارق السيد مكان محمد بركات وطارق السعيد وحازم إمام مكان بيبو لوقف الزحف السنغالي.

وفي الدقيقة 82 سجل السنغاليون هدف الفوز الوحيد إثر ركلة ركنية نفذها فاديغا وأبعدها الدفاع خارج المنطقة لكن دياتا قابلها برأسه داخل الشباك، وبعد ثلاثة دقائق فقط سنحت فرصة إدراك التعادل لأحمد حسن من تسديدة طائرة داخل المنطقة لكن الكرة ذهبت فوق المرمى.

وكاد ضيوف يضيف الهدف الثاني إثر استغلاله خطأ للسقا من منتصف الملعب وانفرد بالحارس وسدد الكرة لكن الحضري تألق في إبعادها إلى ركنية في الدقيقة 88، ولم بنجح الفراعنة في إدراك هدف التعادل في الدقائق الأخيرة دون جدوى.

قالوا بعد المباراة
هاني رمزي (قائد المنتخب المصري): "طبعا أنا مستاء للنتيجة, كنا الأفضل في الشوط الأول وأخفقنا في التسجيل وبالتالي دفعنا الثمن في الشوط الثاني واستقبلنا هدفا مفاجئا لم نكن ننتظره. فقدنا التركيز في نصف الساعة الأخير والسنغال استغلت الموقف وانتزعت الفوز. الخسارة صعبت مهمتنا في التأهل إلى الدور الثاني لأننا سنلعب مباراتين قويتين, آمل أن نتدارك الموقف ضد تونس".

ميتسو
برونو ميتسو (مدرب السنغال):
"لم يكن الفوز سهلا لأننا واجهنا منتخبا كبيرا لعب من أجل الفوز أيضا, بالإضافة إلى الضغوط التي كنا نعاني منها على اعتبارنا مرشحين للقب. الأهم بالنسبة لنا كان الفوز لنؤكد للعالم أحقيتنا بالتأهل إلى تصفيات كأس العالم ونجحنا في تحقيق ذلك. سنلعب المباراتين المتبقيتين بارتياح كبير. كنا الأفضل في المباراة وسنحت لنا مجموعة من الفرص لكننا أخفقنا في التسجيل حتى الدقيقة 83, وسنحت لنا بعدها ثلاث أو أربع فرص لتوجيه الضربة القاضية للمصريين لكننا فشلنا أيضا".

جول بوكاندي (مساعد مدرب السنغال): "لم ترق المباراة إلى المستوى المرتقب ولم تكن رائعة بل كانت تكتيكية بالدرجة الأولى. المهم بالنسبة للسنغال كان الفوز بغض النظر عن الطريقة, وبالفعل تمكنت من الفوز وثأرت لخسارتها أمام مصر صفر-1 في القاهرة في تصفيات كأس العالم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة