واشنطن تتهم الجزيرة بالإضرار بمصالحها بالعراق   
الجمعة 1424/12/23 هـ - الموافق 13/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رمسفيلد يتهم الجزيرة والعربية ببث معلومات مغلوطة (رويترز-أرشيف)
اتهم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد قناتي الجزيرة والعربية بإلحاق الكثير من الأذى بالمصالح الأميركية في العراق.

وادعى الوزير الأميركي أن القناتين تبثان معلومات خاطئة وغير دقيقة بشكل متواصل.

وهذه ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها رمسفيلد هاتين القناتين فقد سبق أن زعم أن لديه أدلة على أن الجزيرة والعربية تعاونتا مع المقاومة في العراق.

وكان رمسفيلد أكد في مؤتمر صحفي سابق عقده بمقر وزارة الدفاع (البنتاغون) في واشنطن أن هاتين القناتين أعلنتا أحيانا عن هجمات ضد القوات الأميركية قبل وقوعها.

وسئل رمسفيلد عما إذا كانت القوات الأميركية تملك أدلة دامغة على أن القناتين الإخباريتين تعاونتا مع المقاومة, فرد بقوله "الجواب هو نعم". لكنه أضاف "لست قادرا حتى الآن على إصدار حكم نهائي حول هذا الموضوع". ولم يقدم رمسفيلد أي تفاصيل عن الأدلة.

وتأتي اتهامات رمسفيلد في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لإطلاق قناة الحرة الفضائية التي ستبدأ بثها من واشنطن يوم غد السبت باللغة العربية.

وتشير الأرقام إلى أنه قد تم تخصيص ميزانية قدرها 62 مليون دولار للعام التشغيلي الأول لافتتاح الحرة.

وستتم إضافة 40 مليون دولار إلى ميزانية العام الأول، وقد خصص هذا المبلغ لتمويل إنشاء وافتتاح إستوديوهات الحرة في العراق، والمتوقع بدء تشغيلها عملياً في مطلع ربيع 2004.

من الجدير بالذكر أن هذا المبلغ يشكل جزءاً من ميزانية الـ 87 بليون دولار التي خصصتها الإدارة الأميركية أواخر العام 2003 لمشروع إعادة إعمار العراق وأفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة