أهتساري يلتقي ممثلي صربيا وكوسوفو لبحث تفاصيل خطته   
الأحد 1428/1/16 هـ - الموافق 4/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)

خطة أهتساري قوبلت بالرفض من قادة الصرب وبالترحيب من الألبان (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت مصادر تابعة للأمم المتحدة أن مبعوث المنظمة الدولية إلى كوسوفو مارتي أهتساري سيعقد اجتماعا مع كبار ممثلي حكومتي صربيا وكوسوفو لبحث خطته بشأن الإقليم.

ورجحت المصادر ذاتها أن يعقد الاجتماع المقترح في الثالث من مارس/آذار المقبل في فيينا، مشيرة إلى أن أهتساري سيقدم بعد ذلك خطته التي تمنح كوسوفو حكما ذاتيا واسعا إلى الأمم المتحدة.

وينتظر أن يبحث خبراء من بلغراد وبريشتينا تفاصيل مقترح أهتساري الذي أعلنه أول أمس الجمعة قبل إجتماع فيينا.

وكان ألبان كوسوفو قبلوا بالفعل الدعوة إلى المشاورات، بينما رفضت صربيا المقترحات ووصفتها بأنها غير مقبولة.

وفي هذا الإطار وجه الرئيس الصربي بوريس تاديتش ورئيس الوزراء فويتسلاف كوستونيتشا دعوة لجميع قادة الأحزاب التي ستمثل في البرلمان المقبل إلى اجتماع عاجل لمناقشة خطة أهتساري واتخاذ الإجراءات المناسبة حيالها.

ولم يحدد بعد موعد لهذا الاجتماع، لكن أحد مستشاري كوستونيتشا رجح أن يعقد في التاسع من الشهر الجاري.

كما ينتظر أن ينظم القادة الصرب في الجزء الشمالي من كوسوفو تجمعات جماهيرية هذا الأسبوع للاحتجاج على الخطة الأممية.

وتنص خطة أهتساري على امتلاك كوسوفو كل رموز الدولة الرئيسية من دستور ونشيد وطني وعلم، مع بقائه لفترة غير محددة تحت وصاية بعثة دولية بقيادة الاتحاد الأوروبي.

غير أن الخطة تلزم كوسوفو بضمان حكم ذاتي واسع النطاق للصرب الذين اختاروا البقاء فيه بعد انتهاء النزاع بين القوات الصربية والانفصاليين الألبان عام 1999، وعددهم يقارب مائة ألف، أي ما يمثل 5% من السكان.

يشار إلى أن الأمم المتحدة تتولى إدارة إقليم كوسوفو منذ 1999 بعد حملة القصف الجوي التي شنها حلف الناتو لوقف القمع الذي كان يمارسه نظام سلوبودان ميلوسوفيتش للألبان بالإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة