محاكمة أربعة شرطيين أتراك بتهمة قتل متظاهر   
الأربعاء 1434/11/21 هـ - الموافق 25/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)
ساحة تقسيم شهدت انطلاق احتجاجات ضد الحكومة شملت فيما بعد عدة مدن (رويترز-أرشيف)

وافقت محكمة تركية الثلاثاء على محاكمة ثمانية مشتبه بهم بينهم أربعة من رجال الشرطة اتهمتهم النيابة العامة بقتل متظاهر أثناء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في يونيو/حزيران الماضي.

وقبلت الغرفة الثانية في محكمة جنايات أسكيشهير (غرب البلاد) قرار الاتهام الذي قدمه لها مدعي الجمهورية هاكان علي أركان في التاسع من الشهر الجاري مما يفتح الطريق لإجراء محاكمة.

وطالبت النيابة العامة في هذا القرار بالسجن المؤبد للمتهمين الثمانية بتهمة "القتل العمد" للشاب علي إسماعيل كوركماز (19 سنة) الذي تعرض للضرب المبرح على يد مجموعة من الأشخاص في الثاني من يونيو/حزيران أثناء تظاهرة في أسكيشهير.

وتوفي الطالب في 10 يوليو/تموز الماضي بعد أن عاش في غيبوبة لمدة 38 يوما إثر إصابته بجروح خطيرة في الرأس ونزيف في المخ. وأودع خمسة من المتهمين بينهم شرطي الحبس في إطار التحقيق.

والاثنين الماضي تأجلت محاكمة شرطي متهم بالقتل الذي يتجاوز حد الدفاع عن النفس بعد أن قتل متظاهرا برصاصة في الرأس في الأول من يونيو/حزيران الماضي في أنقرة، وذلك لنشوب مشادة عنيفة بين محامي المتهمين والمدعي بالحق المدني، كما كتبت صحيفة راديكال التركية الثلاثاء.

وكانت انطلقت حركة احتجاجات في تركيا في يونيو/حزيران الماضي من تظاهر عدد قليل من الناشطين احتجاجا على مشروع لإعادة تنظيم ساحة تقسيم في إسطنبول، ثم تصاعدت لتشمل عدة مدن تركية.

ولجأت الشرطة لمواجهة التظاهرات التي أسفرت عن سقوط ستة قتلى خلالها بينهم شرطي وأكثر من 8000 جريح، حسب اتحاد أطباء تركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة