ردود إعدام صدام عربيا.. ابتهاج وأسف ومظاهرات   
الأحد 11/12/1427 هـ - الموافق 31/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:35 (مكة المكرمة)، 23:35 (غرينتش)
المغاربة تظاهروا تنديدا بإعدام صدام حسين (الفرنسية)

تباينت ردود الفعل في العالم العربي بشأن إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
 
آخر ردود الفعل جاء من المغرب الذي تجنب رسميا التعليق على إعدام صدام وسط مظاهرات شعبية منددة، فيما اكتفت تونس ومصر بالتأسف، وأقيمت في اليمن صلاة الغائب، بينما ابتهجت الكويت ومجاميع دينية شيعية في العراق والعالم، وكسا الحزن مناطق أهل السنة العرب في الفلوجة وتكريت وأعلنت ليبيا الحداد ثلاثة أيام.
 
ورأى كثيرون أن صدام حسين لم يحظ بالعدالة التي يستحقها مذنبا كان أم لا, ورأوا في شنقه أول أيام العيد توقيتا أُسيء اختياره أو اختير مع سبق الإصرار والترصد.
  
المغرب لا تعليق
وتجنبت وزارة الخارجية المغربية التعليق على إعدام صدام وشددت في بيان على ضرورة تحقيق المصالحة بين مختلف فئات الشعب العراقي المدعوة إلى التعايش في سلام وأمن وتقدم.
 
وأضافت الوزارة أن "هذه المصالحة ستتيح لهذا البلد الشقيق استعادة مكانته الشرعية في العالم العربي والإسلامي".
 
ونظمت مظاهرتان السبت في الرباط والدار البيضاء ندد فيهما المتظاهرون بالولايات المتحدة ووصفوا عملية الإعدام "بالاغتيال السياسي".
 
ودعت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان إلى "محاكمة المسؤولين الأميركيين وعلى رأسهم جورج بوش أمام محكمة دولية".

تونس تأسف
وأعربت تونس في بيان صادر عن وزارة خارجيتها عن أسفها الشديد لشنق الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى.
 
واعتبرت تونس حسب البيان تنفيذ الحكم في هذا اليوم مساسا صارخا بمشاعر الشعوب الإسلامية في هذه المناسبة الدينية المقدسة آملة ألا يتسبب هذا الإعدام في ازدياد توتر الوضع وتصعيد العنف.
 
العراق
وشهد العراق بلد الحدث خروج أعداد كبيرة من الشيعة في مدينة الصدر وفي المدن الشيعية الأخرى إلى الشوارع، ورقصوا طربا لإعدام صدام حسين, وحملوا صور المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني ومراجع آخرين.
 
وجابت شوارع المناطق ذات الغالبية الشيعية سيارات تحمل عشرات من الأشخاص يلوحون بدمى لصدام وهو يتدلى من حبل المشنقة.
 
أما الأهالي في مدينتي تكريت والفلوجة فقد أدانوا إعدام صدام. وعم مسقط رأس صدام العوجة الهدوء والحزن وسط إجراءات أمنية أميركية عراقية شديدة خوفا من أي أعمال انتقامية.
 
الكويتيون استقبلوا نبأ الإعدام بابتهاج (الفرنسية)
ابتهاج في الكويت

وبدت في الكويت التي احتلتها القوات العراقية سبعة أشهر عامي 1990-1991مظاهر الابتهاج جلية, لكن على المستوى الشعبي فقط, واعتبر وزير الشؤون الاجتماعية الشيخ صباح الخالد الصباح أن إعدام صدام "شأن عراقي".
 
أما وزير الإعلام السابق سعد بن طفلة العجمي فقد عبر عن سرور بالغ وقال إن شنق صدام "أحسن هدية عيد للإنسانية".
 
حداد في ليبيا
لكن الزعيم الليبي معمر القذافي لم يخف في حديث بثه التلفزيون الليبي امتعاضه من سير محاكمة وإعدام صدام، وأعلنت ليبيا الحداد ثلاثة أيام.
 
وألغيت كافة الاحتفالات الدينية والأفراح الاجتماعية احتراما لرحيل الرئيس العراقي السابق.
 
السعودية تستهجن
وفي السعودية أشارت وكالة الأنباء السعودية الحكومية إلى أن شعورا "بالاستغراب والاستهجان" ساد إثر تنفيذ حكم الإعدام صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى.
 
وقالت الوكالة "كان من المتوقع أن تستغرق  محاكمة رئيس سابق حكم العراق لعقود من الزمن وقتا أطول ومداولات مفصلة وإجراءات قانونية محكمة ودقيقة وبعيدة عن التسييس".
 
مصر تستغرب
وأعربت مصر عن "الأسف" لتنفيذ حكم الإعدام في صدام حسين، واستغرب المتحدث باسم وزارة الخارجية علاء الحديدي تنفيذ الحكم في أول أيام عيد الأضحى المبارك وأثناء أداء مناسك الحج.
 
وقال إن توقيت تنفيذ الحكم تم "دون مراعاة لمشاعر المسلمين أو حرمة هذا اليوم الذي يمثل مناسبة للعفو والتسامح".
 
من جهتهم احتج الإخوان المسلمون في مصر على اختيار يوم عيد الأضحى لإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين واعتبروا أنه كان "توقيتا خاطئا".
 
وقال المرشد العام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف إن "إعدامه هذا النهار يتجاوز المعايير الإنسانية". وأضاف عاكف أن صدام "كان ديكتاتورا ومستبدا وكان مجرما لكنه كان حريصا على وحدة وطنه".
 
أعضاء من حزب البعث الأردني
 يتقبلون العزاء (الفرنسية)
الأردن وفلسطين

شجبت غالبية الفلسطينيين والأردنيين إعدام صدام حسين واعتبروا في لقاءات صحفية أن ذلك يعد خسارة للأمة العربية وأن إعدامه جاء نتيجة لمواقفه الرافضة للسياسة الأميركية.
 
واعتبرت حركة حماس أن "إعدام صدام حسين اغتيال سياسي، ويخالف كل القوانين الدولية".
 
وأدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إعدام الرئيس العراقي السابق واعتبرت الجبهة الشعبية-القيادة العامة من جهتها أن "إعدام الرئيس العراقي السابق وبقرار أميركي وفي فجر عيد الأضحى، ما هو إلا صفحة أخرى في سجل الاستباحية الأميركية الدموية وإرهاب دولي منظم".
 
وفي الأردن أقام حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني مجلس عزاء لاستقبال المعزين في صدام.
 
صلاة غائب باليمن
وأقيمت في المساجد اليمنية صلاة الغائب على روح صدام في حين أعلن حزب البعث العربي الاشتراكي عن تقبل التعازي في مجلس "تبريك بالشهادة" ابتداءً من اليوم السبت وحتى يوم الاثنين المقبل.
 
وأعرب كثير من الشخصيات السياسية والدينية وشيوخ القبائل عن تضامنهم مع أسرة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وشعب العراق، ووصفوه بأنه شهيد وبأنه "الرئيس الشرعي للجمهورية العراقية".
 
ولكن جماعة حسين الحوثي الشيعية عبرت عن فرحتها بإعدام صدام.
 
السودان
وأبدت قيادات سياسية وحزبية سودانية استغرابا لتنفيذ الإعدام. وقال عدد منهم إنه كان يفترض أن يكون اليوم وهو عيد  الأضحى يوم التصالح والمسامحة بين المسلمين.
 
وذكروا أن صدام حسين لم يخضع لمحاكمة عادلة، واعتبروا أن ذلك كان خروجا على القانون الدولي والمعايير الأخلاقية الإنسانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة