أسود الكاميرون يحلمون بإنجاز أفضل من مونديال إيطاليا   
الثلاثاء 1423/3/9 هـ - الموافق 21/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسود الكاlيرون تطمح للزئير من جديد
يسعى المنتخب الكاميروني من خلال مشاركته الخامسة والرابعة على التوالي إلى تحقيق إنجاز أفضل مما حققه في مونديال إيطاليا 1990 عندما بلغ الدور الربع النهائي وخسر بصعوبة أمام إنجلترا 2-3 بعد التمديد.

ويملك المنتخب الكاميروني المؤهلات الكافية لبلوغ هذا الهدف وهو الذي أحرز لقب كأس الأمم الأفريقية مرتين متتاليتين الأولى عام 2000 في نيجيريا وغانا, والثانية العام الحالي في مالي بالإضافة إلى تتويجه باللقب الأولمبي عام 2000 في سيدني.

أول المتأهلين

وكان المنتخب الكاميروني أول من حجز بطاقة التأهل إلى مونديال 2002 بعد فرنسا
حاملة اللقب وكوريا الجنوبية واليابان الدولتين المنظمتين.
وكان تأهل الأسود غير المروضة مستحقا أثبتوا من خلاله جدارتهم بالتتويج أفريقيا وأولمبيا, وهم يسعون لتأكيد ذلك في المونديال.

الأسطورة روجيه ميلا
وطموح منتخب الكاميرون القوي بلاعبيه الفنانين المحترفين في أعرق الأندية الأوروبية, هو تحقيق على الأقل نتيجة مماثلة لتلك التي حققها في مونديال إيطاليا 1990 حيث لا تزال إنجازاته عالقة في الأذهان وبالخصوص الهداف الأسطورة روجيه ميلا الذي أبدع في المباريات التي لعبها بل وتفنن في تسجيل الأهداف ومعها الرقصات الأفريقية الخالدة التي كان يؤديها بعد كل هدف, وهو الذي استدعي في آخر لحظة إلى صفوف المنتخب بعد أن كان أعلن اعتزاله اللعب علما بأن عمره آنذاك كان 38 عاما.

ولم يجد منتخب الكاميرون صعوبة تذكر في حجز بطاقة التأهل إلى المونديال بعد أن فرض نفسه سيدا على منتخبات المجموعة الأولى التي ضمت أيضا أنغولا وزامبيا وليبيا وتوغو.

ويعتبر المنتخب الكاميروني أفضل منتخب في القارة السمراء بفضل ترسانة لاعبيه المحترفين في أكبر الأندية الأوروبية والذين يملكون قدرات فنية وبدنية تجعلهم يستطيعون الوقوف في وجه أعتى المنتخبات العالمية إذا توفرت لهم الظروف.

نتائج مميزة في السنتين الأخيرتين

الأسود تحمل كأس أفريقيا الأخيرة
ويمر منتخب الكاميرون بأزهى فتراته حاليا, وتمكن من تحقيق نتائج إيجابية في العامين الأخيرين بدأها باللقب القاري عام 2000, تلاها اللقب الأولمبي في العام ذاته, وكان الامتحان الثالث في مالي ضمن نهائيات كأس الأمم الأفريقية وفيه أثبت مجددا أنه سيد القارة السمراء دون منازع وتمكن من التألق على جميع الأصعدة فحقق 6 انتصارات متتالية وأحرز الكأس للمرة الرابعة في تاريخه بعد 1984 و1988 و2000, وعادل الرقم القياسي في عدد الألقاب الذي كان بحوزة مصر وغانا, وبات أيضا ثالث منتخب ينجح في الاحتفاظ بلقبه بعد مصر (1957 و1959), وغانا
(1963 و1965).

وأكدت الكاميرون أنها تستحق لقب (الأسود غير المروضة) لأن أيا من المنتخبات التي واجهتها في الدورة القارية لم يقو على ترويضها بل حصل العكس, حيث روضت الكاميرون جميع خصومها منذ البداية ولم تجد صعوبة في كسب لقاءاتها, وإن كانت اضطرت إلى خوض ركلات الترجيح في المباراة النهائية أمام السنغال الممثل الثاني للقارة السمراء في النهائيات, لأنها كانت تستحق التتويج في الوقت الأصلي لولا سوء الطالع الذي لازم نجمها مهاجم سيدان الفرنسي بيوس ندييفي بديل باتريك مبوما, وكذلك مهاجم مايوركا الإسباني صامويل إيتو.

وليس هناك سر أو غرابة في إنجازات الكاميرون, فهي تملك منتخبا قويا ومنسجما حتى في الاحتياطيين الذين لا يقلون شأنا عن الأساسيين, والدليل أن ندييفي كان عند حسن ظن المدرب الألماني فيلفريد شايفر عندما لعب بديلا لباتريك مبوبا الذي أصيب في الدور الربع النهائي.

نجوم محترفون
صراع على الكرة بين الكاميروني سالومون أوليمبي وبين المصري طارق سعيد
وتعج صفوف الكاميرون بالنجوم اللامعين في البطولات الأوروبية وفي مقدمتهم القائد ريغوبرت سونغ لاعب كولن الألماني الذي يجيد قيادة الدفاع والتصدي للهجمات, إلى جانب الجناحين الخطيرين لاعب ريال مدريد جيريمي نجيتاب ولاعب بولونيا الإيطالي بيار وومي ومعهما لاعب مارسيليا الفرنسي سالومون أولمبي .

ولا توجد نقطة ضعف في صفوف الكاميرون, فخطوطها الثلاثة متماسكة ومنسجمة بوجود لاعبين متمرسين يستطيعون التحكم بإيقاع المباراة صعودا أو نزولا.

وظهرت بصمات المدرب شايفر جلية في أسلوب لعب منتخب الكاميرون خصوصا الانضباط التكتيكي حيث يقوم جميع اللاعبين بالهجوم وفي حال إضاعة الكرة يرتدون إلى الدفاع دون استثناء.

ومما لا شك فيه أن الإنجاز القاري سيرفع معنويات لاعبي الكاميرون قبل خوضهم النهائيات, وهم الذين عودوا المتفرجين على تحقيق نتائج جيدة في العرس العالمي في كل مشاركة.

وستلعب الكاميرون في النهائيات في المجموعة الخامسة إلى جانب ألمانيا وجمهورية إيرلندا والسعودية.

اللاعبون في سطور
بوكار اليوم:
حارس مرمى, يلعب في نادي سامسون سبور التركي, ولد في 3-1-72. خاض 38 مباراة دولية.

إدريس كارلوس كاميني: حارس مرمى, يلعب في نادي يوفنتوس الإيطالي, ولد في 18-12-84. خاض مباراة دولية واحدة.

جاك سونغو: حارس مرمى, يلعب لنادي متز الفرنسي, ولد في 17-3-67. خاض 66 مباراة دولية.

لوسيان ميتومبو
لوسيان ميتومبو:
مدافع, يلعب لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي, ولد في 19-4-79. خاض 17 مباراة دولية.

جيرمي نجيتاب: مدافع, يلعب لنادي ريال مدريد الإسباني, ولد في 20-12-78. خاض 38 مباراة دولية.

رايموند كالا: مدافع, يلعب لنادي إكستريمادورا الإسباني, ولد في 22-4-75. خاض 47 مباراة دولية وسجل هدفين.

ريغوبرت سونغ: مدافع, يلعب لنادي كولن الألماني, ولد في 1-7-76. خاض 59 مباراة دولية وسجل هدفين.

بيار وومي: مدافع, يلعب لنادي بولونيا الإيطالي, ولد في 26-3-79. خاض 46
مباراة دولية سجل هدفا واحدا.

بيل تشاتو: مدافع, يلعب لمونبلييه الفرنسي, ولد في 14-5-75. خاض 12 مباراة دولية.

مارك فيفيان فويه: لاعب وسط, يلعب لنادي ليون الفرنسي, ولد في 1-5-75. خاض 47 مباراة دولية وسجل ستة أهداف.

نيكولا ألوندجي: لاعب وسط, يلعب لنادي ريزي سبور التركي, ولد في 9-12-79. خاض 15 مباراة دولية.

صراع على الكرة بين مدافع الكاميرون إريك دجمبا(يسار) وسينايا ماووكو لاعب توغو
إريك دجمبا:
لاعب وسط, يلعب لنادي نانت الفرنسي, ولد في 4-5-81.

جويل إيبال: لاعب وسط يلعب لنادي باناهايكي اليوناني, ولد في 20-12-80. خاض 22 مباراة دولية وسجل هدفين.

لاورين إيتامي ماير: لاعب وسط, يلعب لنادي أرسنال الإنجليزي, ولد في 19-10-77. خاض 15 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

سالومون أولمبي: لاعب وسط, يلعب لنادي مارسيليا الفرنسي, ولد في 8-12-80. خاض 39 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

جوزيف ديزيريه جوب: مهاجم, يلعب لنادي متز الفرنسي, ولد في 1-12-77. خاض 34 مباراة دولية وسجل خمسة أهداف.

باتريك مبوما
باتريك مبوما:
مهاجم, يلعب لنادي بارما الإيطالي ولد في 15-11-70. خاض 42 مباراة دولية وسجل 23 هدفا.

صامويل إيتو: مهاجم, يلعب لنادي مايوركا الإسباني, ولد في 10-3-81. خاض 27 مباراة دولية وسجل سبعة أهداف.

بيوس ندييفي: مهاجم, يلعب لنادي سيدان الفرنسي, ولد في 5-7-75. خاض 13 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

باتريك سوفو: مهاجم, يلعب لنادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي, ولد في 17-1-78. خاض 18 مباراة دولية وسجل هدفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة