حرائق أستراليا تتجاوز الحواجز وتقترب من سيدني   
الثلاثاء 1422/10/17 هـ - الموافق 1/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجل إطفاء يكافح أحد الحرائق التي اندلعت بإحدى ضواحي سيدني اليوم
تجاوزت الحرائق الحواجز التي وضعت أمامها في جنوبي أستراليا ووصلت إلى مسافة 15 كلم من وسط سيدني, في حين بدأ رجال الإطفاء أسبوعهم الثاني من مكافحتها بمواجهة رياح عاتية ودرجات حرارة مرتفعة, مما يزيد من صعوبة إخمادها.

ونجح رجال الإطفاء في إنقاذ 250 منزلا في بينانت هيلز بارك ونورث إبينغ وهما ضاحيتان تبعدان 15 كلم شمالي غربي سيدني، غير أن 200 منزل آخر ما زالت معرضة للخطر قرب حديقة لاين كوف القريبة من المدينة. وبلغت النيران الامتداد الذي وصلته أثناء حرائق 1994 الكبرى التي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وتدمير 185 منزلا.

وقال الناطق باسم دائرة الإطفاء إن النيران ستستمر إلى أن تتراجع الرياح ويتمكن رجال الإطفاء من احتوائها, مضيفا أن أكثرية الحرائق الكبرى المنتشرة في دائرة محيطها 1200 كلم تجاوزت الحواجز التي وضعت لصد النيران.

وكان مسؤول مكافحة الحرائق في ولاية نيو ساوث ويلز قدر أن ليلة رأس السنة ستكون حرجة في إطار مكافحة الكارثة التي دمرت حتى الآن 250 ألف هكتار من الغابات في غضون ثمانية أيام. وتوقعت مصلحة الأرصاد الجوية جفافا ورياحا توسعان من نطاق النيران في الأيام الأربعة الأخيرة, في حين تم إخماد 20 حريقا من أصل 100.

وأغلقت الطرقات أمام حركة المرور عندما زحف الدخان الكثيف باتجاه سيدني. وفر سكان على مسافة 50 كلم شمالي غربي المدينة مع اقتراب ألسنة اللهب قرب نهر هوكسبوري دون أن يصاب أي منزل بأضرار حتى الآن. كما تهدد النيران منازل على بعد 100 كلم جنوب سيدني في شولهايفن.

رجل إطفاء يجلس عند موقع حريق تم إخماده في منطقة بلو ماونتنز قرب بلدة بلاكسلاند في أستراليا أمس
وقد تم إخلاء عدة مئات من سكان مدينة صغيرة تقع على بعد 100 كلم جنوبي غربي سيدني, وسمح لهم اليوم بالعودة إلى منازلهم. ودمر حوالي 150 منزلا في الأيام الأولى من الكارثة, بيد أنه لم يسجل وقوع ضحايا كما لم يدمر أي منزل منذ ذلك الحين.

ورغم نشر 15 ألف رجل إطفاء تساندهم 60 مروحية أصرت سيدني التي حاصرتها ألسنة اللهب وغطتها الأدخنة الكثيفة على إحياء احتفالات عيد رأس السنة لا سيما الألعاب النارية المعتادة فوق المرفأ.

وقدرت شركات الضمان أن تتجاوز كلفة تلك الحرائق الـ29 مليون دولار التي تكبدتها عام 1994. وقد شهدت أستراليا المعاصرة أسوأ الحرائق في فبراير/ شباط عام 1983 حيث أودت بحياة أكثر من سبعين شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة