الجيش الحر: قتلنا 70 جنديا في تل جموع   
الأربعاء 21/8/1435 هـ - الموافق 18/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)

مهران الديري-ريف درعا

أعلن الجيش السوري الحر أنه سيطر على تل جموع بمحافظة درعا الجنوبية وكبّد قوات النظام خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وقالت مصادر الجيش الحر إن تشكيلات منوعة من الثوار قتلت أكثر من سبعين من جنود النظام وسيطرت على تل جموع بعد إحكام قبضتها على تل الحارة الواقع في الجزء الشمالي من سهل حوران.

وكان الجيش الحر اقتحم قبل يومين تل جموع الذي يعد ثاني أكبر تل في المحافظة. وواجه مقاومة شرسة لأربع ساعات من جنود للنظام يعتقد أن عناصر من حزب الله وإيران ومسلحين عراقيين شيعة يقاتلون إلى جانبهم.

فصائل وألوية
وشارك أكثر من 20 فصيلا مقاتلا في اقتحام التل، من أبرزها لواء شهداء اليرموك وجبهة ثوار سوريا وفرقة اليرموك. ويعد تل الجموع آخر نقطة للواء 61-حدودي الذي بات بمثابة فرقة عسكرية من حيث تعداده.

ويرى ليث حوران أن الأكثر أهمية في عملية تل جموع هو السيطرة على "الراشدة" التي كان يستخدمها النظام للتنصت على المكالمات الهاتفية وترددات الجيش الحر.

تل جموع يحظى بأهمية لدى النظام حيث كان يستخدمه للتنصت على الثوار (الجزيرة)

ويضيف حوران -في حديث للجزيرة نت- أن عملية السيطرة على التل بدأت فعليا عند الساعة الثامنة مساء حيث باشر الجيش الحر دك التل بمدافع الهاون والدبابات والصواريخ. واقتحمه عند السادسة صباحا واستمر في تمشيطه حتى الساعة العاشرة صباحا، على حد قوله.

ومنذ نحو شهر بدأ لواء شهداء اليرموك محاصرة التل مع استهدافه بمدافع الهاون والصواريخ يوميا. وقبل عشرة أيام شدد عليه الخناق وقطع عنه الإمدادات بشكل شبه كامل.

ولفت حوران إلى أن العملية لم تسفر عن عدد كبير من القتلى في صفوف الجيش الحر، قائلا إن ضحاياه لم يتجاوزوا بضعة جنود استهدفوا بعد التمركز في تل الجموع.

العودة للقرى
وأوضح الناطق الإعلامي أن الآلاف الذين شردوا من بلدتي تسيل وعدوان بات بإمكانهم العودة الآن إلى منازلهم بعد سيطرة الجيش الحر على تل جموع.

ومن شأن عملية تل جموع تسهيل السيطرة على بلدة الشيخ سعد الإستراتيجية التي يتمركز فيها عدد كبير من قوات النظام وتعد آخر معاقله في المنطقة الجنوبية الغربية من محافظة درعا.

وأفاد الناطق الإعلامي في لواء شهداء اليرموك بأنهم وثقوا سقوط أكثر من سبعين من جنود النظام، ولكن العدد الفعلي أكبر من ذلك كثيرا، لأن اقتحام التل تم من أكثر من جهة وبمشاركة عدد من الألوية، على حد قوله.

وأضاف للجزيرة نت أن الجيش الحر غنم عدة آليات ثقيلة بينها مدافع ميدانية ودبابات وعربات ومدافع مضادة للطائرات.

وقال إن الجيش الحر صد محاولات اقتحام الجيش النظامي لتل جموع بعد ظهر اليوم من جهة الشيخ سعد القريبة من التل. وأضاف أن الطيران الحربي قصف التل بتسعة براميل خلال ساعة واحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة