مركز حقوقي يدين الإخفاء القسري لطالب بالإسكندرية   
السبت 1437/12/15 هـ - الموافق 17/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)

أدان المركز العربي الأفريقي للحريات وحقوق الإنسان ما وصفه بالقبض التعسفي للطالب أحمد عبد الرحيم حنفي وإخفائه قسريا دون مبرر قانوني.

وقال المركز في بيان إنه تلقى استغاثة عاجلة من أسرة الطالب حنفي (23 عاما) في كلية التجارة بجامعة الإسكندرية.

وأكدت الأسرة -وفق البيان- تعرض أحمد لـالإخفاء القسري عقب اختطافه على يد قوات الشرطة من الشارع يوم 9 سبتمبر/أيلول الجاري أثناء توجهه لعمله الصيفي، مشيرة إلى أن كافة مقار الاحتجاز الخاصة بالشرطة بالإسكندرية نفت وجوده لديها.

وحمّل المركز العربي الأفريقي للحريات وحقوق الإنسان وزارة الداخلية -في بيان له- المسؤولية الكاملة عن حياة الطالب حنفي.

وطالب البيان الداخلية بالإعلان عن مقر احتجاز الطالب، وبوقف كافة الأساليب "غير القانونية وغير مشروعة التي دأبت الوزارة على ممارساتها خلال الأعوام الثلاثة الماضية ضد الطلاب من تعذيب وتنكيل.

وذكر المركز أنه سيبدأ اليوم السبت الإجراءات القانونية ضد الداخلية ومدير أمن الإسكندرية وكافة الأجهزة المتورطة في إخفاء الطالب.

وكانت "المفوضية المصرية للحقوق والحريات" اتهمت في وقت سابق أجهزة الأمن بشن ما سمتها "حملة قمعية مستعرة" على المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين ورافضي الانقلاب، معربة عن قلقها البالغ حيال ما وصفته "بالاختفاء القسري".

وقالت المفوضية في بيان إن النشطاء يتعرضون في مصر لممارسات تضمنت الاعتقال التعسفي والقبض عليهم في الشوارع والمنازل دون مسوغ قانوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة