مهرجان الجزيرة يشعل المنافسة   
الاثنين 22/5/1432 هـ - الموافق 25/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)

رئيس مجلس إدارة الجزيرة اعتبر المهرجان "ساحة تحرير كبيرة" (الجزيرة نت)

حسن محمد آل ثاني

أبدى رئيس لجنة تحكيم الطلبة وأفلام واعدة أستاذ الإعلام المساعد ورئيس مجلس التدريس بجامعة قطر الدكتور ربيعة الكواري إعجابه بالأعمال المشاركة في مسابقة المهرجان.

وقال إن فكرة المهرجان تعد تجربة رائدة ومتميزة وهي تسهم مساهمة كبيرة في إشعال روح المنافسة بين المخرجين والمعدين كما تحفز الأعمال المبتدئة والناشئة على المشاركة المستمرة لحصد الجوائز.

وأضاف الكواري هذه هي المرة الثانية التي أشارك فيها كأحد أعضاء لجنة التحكيم في مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية, فقد شاركت في تحكيم الأفلام القصيرة في المهرجان الخامس سنة 2009, مشيرا إلى أن مهرجان الجزيرة له سمعته المعروفة على المستوى الدولي ويحرص على المشاركة فيه كل من يهتم بالأفلام الوثائقية سواء كانوا من المحترفين أو من الهواة.

الأفلام الواعدة يشارك فيها طلاب (الجزيرة نت)
الأفلام الواعدة
وأوضح الكواري أنه كلف هذا العام بالعمل كأحد المحكمين لفئتي "الأفلام الواعدة" , و"أفلام أفق جديد" مضيفا أنه شارك فيهما مجموعة من طلاب وطالبات جامعة نورث ويسترن في المدينة التعليمية, ومن جامعة قطر التي شارك طلابها وطالباتها بمجموعة متميزة من الأفلام التسجيلية والوثائقية التي تعبر عن قضايا وهموم وشجون المجتمع في دولة قطر, بجانب التركيز على قضايا التراث.

وتابع رئيس لجنة تحكيم الطلبة وأفلام واعدة قائلا إن هذا المهرجان بنسخته السابعة يعد نقلة نوعية في المهرجانات العالمية في رعاية الإبداع واكتشاف المواهب الشبابية.

وعن الجوائز التشجيعية التي تقدم للمشاركين في فئة الأفلام الواعدة والأفق الجديد، قال "بلا شك أن إدارة المهرجان كانت صائبة عندما قررت منح هذه الجوائز هذا العام, وذلك سيحفز طلاب وطالبات الجامعات للمشاركة باستمرار من أجل حصد الجوائز العالمية في مهرجان الجزيرة السنوي خاصة أن جميع الأعمال المقدمة هي من فئة الشباب".

حفل الاختتام
وكان مهرجان الجزيرة قد اختتم أمس، وتم تكريم لجنة التحكيم التي تكونت من 15 عضوا من دول مختلفة من العالم, بينما تكونت لجنة تحكيم الأفق الجديد والأفلام الواعدة من ثلاثة أعضاء.

وقال رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر في ختام المهرجان "أهنئ كل الفائزين بالجوائز، وأشكر كل القائمين على المهرجان للوصول به إلى النجاح", مشيدا بالمجهود المبذول لإنجاح هذا المهرجان.

وتابع رئيس مجلس إدارة الجزيرة "كان هذا المهرجان ساحة تحرير كبيرة بمشاركة كل هؤلاء الفنانين الذين نذروا حياتهم للدفاع عن الحقيقة وجاؤوا من كل قارات العالم منتصرين للحرية والفن، وأعلنوا بكل وضوح أن الفن العظيم سيبقى الرفيق الأول للإنسان العظيم".

تم تكريم الفائزين في حفل الختام (الجزيرة نت)
وفاز فيلم "الساري الوردي" للمخرج كيم لونغينوتو الأحد بجائزة الجزيرة الذهبية عن فئة الفيلم التسجيلي الطويل في ختام الدورة السابعة لمهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية السابع الذي بدأ يوم الخميس الماضي وكان شعاره "الحوار".

وتلاه في المركز الثاني فيلم "نادي زنجبار الموسيقي" للمخرج الفرنسي فيليب غازيني, بينما فاز بجائزة الطفل والأسرة التي ترعاها قناة الجزيرة للأطفال فيلم "البحث عن السعادة", وفاز فيلم "دموع غزة" بجائزة الحريات العامة وحقوق الإنسان التي يرعاها قسم الحريات العامة بشبكة الجزيرة.

الأفلام المتوسطة
وعن فئة الأفلام المتوسطة حاز على جائزة لجنة التحكيم فيلم "مملكة النساء.. عين الحلوة" أما جائزة الجزيرة الذهبية للمهرجان فكانت لفيلم "إطلاق النار على محمد" من إيطاليا.

وفاز فيلم "إسرائيل تواجه إسرائيل" الذي عرض يوم الافتتاح بجائزة الحريات العامة وحقوق الإنسان, بينما حصل فيلم "حب الكتاب" على جائزة الجزيرة الخاصة وهو من إنتاج اللجنة الوطنية للاحتفال باليوم الوطني بدولة قطر، وفيلم "سأزوج كل رجال القرية" بجائزة الأسرة والطفل.

أما الأفلام الفائزة بجائزة "أفق جديد" فهما فيلما "نحو السماء" و"أوضاع معيشية"، وعن فئة أفلام واعدة برعاية مؤسسة قطر فاونديشن, احتل المركز الأول فيلم "السيدة الوردية" الذي يتناول موضوع كنيسة قطر, وتلاه فيلم "أرقام قياسية" ثم فيلم "الصقر والثور".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة