الشرطة الإسرائيلية تتوصل لهوية منفذ هجوم تل أبيب   
الأحد 24/3/1437 هـ - الموافق 3/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:12 (مكة المكرمة)، 0:12 (غرينتش)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية توصلها لهوية منفذ الهجوم المسلح في قلب تل أبيب الجمعة، وهو فلسطيني يدعى نشأت ملحم في الـ28 من عمره، يقطن بقرية عرعرة في المثلث داخل الخط الأخضر.

وقالت الشرطة إنها لم تتمكن بعد من إلقاء القبض عليه على الرغم من أن آلاف من عناصرها ومن الأجهزة الأمنية والجيش يشاركون في عملية البحث منذ وقوعها عصر الجمعة.

وأوضحت مصادر مطلعة أن كون المشتبه به عربيا لا يعني بالضرورة أن الخلفية أمنية قومية، وأن الشرطة المذكورة لا تملك أدلة بشأن ما إذا تلقى مساعدة من شخص آخر، أو أن الهجوم لصالح جهة معينة.

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية يوم الجمعة الطرق المحيطة بمنطقة الحادث، وكثفت عمليات التفتيش في المباني والشقق السكنية المجاورة، كما فحصت لقطات تم التقاطها بكاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة تتضمن صورا لمطلق النار.

وسجلت كاميرات مثبتة داخل متجر قريب من الحانة صورا لرجل يرتدي زيا أسود ويشتري خضروات، وأخرج بعد ذلك سلاحا ثم خرج من المتجر، وشوهد وهو يطلق النار باتجاه الحانة، كما أظهرت لقطات من داخل الحانة هروب مرتاديها واختبائهم وسط وابل من طلقات الرصاص.

وكانت الأجهزة الأمنية الاسرائيلية قالت إنها تشتبه في أن منفذ عملية إطلاق النار قرب حانة بشارع ديزنغوف وسط تل أبيب -والتي أسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين وجرح آخرين- من فلسطينيي الداخل ومن منطقة وادي عارة.

وأضافت أن الشاب سبق اعتقاله على خلفية محاولة خطف سلاح جندي إسرائيلي، مؤكدة أن خلفية الهجوم أمنية قومية وليست جنائية.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن والد منفذ الهجوم متطوع بالشرطة، وهو من كشف هوية نجله البالغ 28 عاما للأجهزة الأمنية بعد بث فيديو الهجوم، وأبلغها أنه "سرق سلاحه".

وفي السياق نفسه، كان مراسل الجزيرة نت وديع عواودة نقل عن أهالي قرية المشتبه فيه أن "السلاح المستخدم في العملية بعود لوالد منفذ العملية، وأنه سجن خمس سنوات في عام 2007 على خلفية محاولة خطف سلاح جندي، كما أنه غريب الأطوار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة