جورجيا تعتقل إسرائيليين بسبب رشوة   
الأحد 10/11/1431 هـ - الموافق 17/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
أمرت محكمة جورجية باعتقال رجلي أعمال إسرائيليين على خلفية تهم بتقديم رشوة بقيمة سبعة ملايين دولار إلى مسؤول حكومي رفيع المستوى.
 
وقالت محكمة تبليسي في بيان إن رجلي الأعمال الإسرائيليين رون فاكس وزئيف فرنكيال يواجهان تهما بعرض رشوة على مسؤول حكومي وصدر في حقهما أمر بالاعتقال الاحتياطي قبل المحاكمة، مستبعدة إمكانية الإفراج عنهما بكفالة.
 
وتابعت المحكمة أن الأجهزة الأمنية الجورجية تبحث عن رجل أعمال ثالث هو اليوناني يوانيس كرداسوبولوس في إطار القضية نفسها.
 
وتقول تقارير إعلامية جورجية إنه تم إلقاء القبض على فاكس وفرنكيال الجمعة في ميناء مدينة باتومي.
 
وجاء في بيان محكمة تبليسي أنها تشتبه في أن الإسرائيليين عرضا رشوة على وكيل وزير المالية لإقناعه بالتراجع عن طلب الاستئناف الذي رفعته الدولة على قرار مؤسسة تحكيم دولية جاء لصالح فاكس وكرداسوبولوس.
 
وحسب بيان المحكمة فإن الرجلين التقيا المسؤول الجورجي في إسطنبول يوم 15 سبتمبر/ أيلول الماضي ثم في باتومي يوم الخميس الأخير.
 
وأفادت معلومات نقلها موقع إخباري متخصص بقرارات التحكيم، أن فاكس وكرداسوبولوس حصلا على تعويض بقيمة 90 مليون دولار بقرار صدر في مارس/ آذار الماضي عن المركز الدولي للتسوية والخلافات الاستثمارية التابع للبنك الدولي.
 
وحسب ذلك الموقع فإن الرجلين عملا من خلال شركتهما ترامكس في مشروع مشترك مع شركة جورجية عامة، حيث حصلا مطلع التسعينيات على مشروع تطوير أنبوب نفطي وبنى تحية أخرى في قطاع الطاقة. لكن الدولة الجورجية فسخت العقد لاحقا وقررت العمل مع شركاء آخرين.
 
وبحسب الموقع فإن مركز التسوية أصدر قرارا لم يتم الإعلان، وينص على أنه يتحتم على جورجيا دفع تعويض لشركة ترامكس بسبب الخسائر التي تكبدتها نتيجة فسخ العقد.
 
لكن جورجيا استأنفت ذلك الحكم وطالبت بإبطال هذا القرار، وينتظر أن تنعقد يوم الاثنين المقبل في لندن جلسة بشأن القضية التي لم يقدم بشأنها أي تفصيل حول دور فرنكيال فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة