أوكرانيا تتهم انفصاليين بتدمير أدلة تحطم الطائرة الماليزية   
السبت 22/9/1435 هـ - الموافق 19/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

اتهمت الحكومة الأوكرانية انفصاليين موالين لموسكو في شرق البلاد بمحاولة تدمير أدلة في موقع تحطم الطائرة الماليزية ونقل 38 جثة من المكان, في وقت أعلن رئيس أجهزة الأمن الأوكرانية أن أعضاء مجموعة الاتصال التي تضم بلاده وروسيا ومنظمة الأمن والتعاون بأوروبا توصلوا إلى اتفاق مع الانفصاليين لإقامة منطقة أمنية حول موقع تحطم الطائرة.

وقالت في بيان اليوم السبت "تعلن الحكومة الأوكرانية رسميا أن إرهابيين بمساعدة روسيا يحاولون تدمير أدلة جرائم دولية".

ووفقا لبيانات الحكومة فـ "إن إرهابيين نقلوا 38 جثة إلى المشرحة في دونيتسك بشرق البلاد".
واتهم البيان متخصصين "يتحدثون بلكنة روسية واضحة" بالتهديد بإجراء تشريح خاص بهم.

اتفاق
في المقابل، قال رئيس أجهزة الأمن الأوكرانية ناليفايتشنكو على القناة الأوكرانية الأولى ليل الجمعة السبت إن المحادثات مع الانفصاليين أدت إلى الاتفاق على إقامة منطقة بعرض عشرين كيلومترا حول المكان "لتتمكن أوكرانيا من تحقيق هدفها الرئيسي وهو التعرف على جثث الضحايا وتسليمها إلى ذويها".

ويواجه المحققون صعوبات هائلة في محاولتهم الوصول إلى مكان تحطم الطائرة الماليزية في شرق أوكرانيا، في قطاع يسيطر عليه الانفصاليون.

في الأثناء، أعلنت وزارة النقل الماليزية عن إرسال خبراء إلى أوكرانيا يصلون اليوم السبت كييف على أمل أن يتوجهوا منها لمكان سقوط الطائرة بوينغ 777 التي كانت تقل 298 شخصا.

ممثلون عن منظمة الأمن والتعاون بأوروبا وصلوا موقع تحطم الطائرة (أسوشيتد برس)

وأوضحت الوزارة أن الفريق الماليزي -الذي يتألف من 62 خبيرا في التحقيقات بالكوارث- دعي من قبل كييف للمشاركة في التحقيقات.

وفي سياق متصل، يتوجه وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لاي إلى كييف اليوم السبت لضمان وصول فريق التحقيق بشكل آمن إلى مكان سقوط الطائرة.

وقال ليو للصحفيين "نريد ضمان ممر آمن للموقع. أرسلنا فريقا إلى كييف الليلة الماضية. سأغادر إلى كييف الليلة لضمان وصولنا إلى الموقع".

بدورها، أرسلت هولندا -التي قتل 189 من رعاياها بالطائرة- فريقا من المكتب الهولندي للأمن يرافق وزير الخارجية فرانس تيمرمانس.

وكانت منظمة الأمن والتعاون بأوروبا أعلنت عن وصول ثلاثين من أعضائها لموقع تحطم الطائرة، وذلك بعد موافقة الانفصاليين الموالين لروسيا على تقديم العون لمن سيتولون إجراء التحقيقات بالحادث، وتعهدهم بضمان أمنهم وسلامتهم.

ويأتي ذلك، في وقت نقلت وكالة إنترفاكس-أوكرانيا للأنباء عن كوستيانتين باتوفسكي مستشار حاكم مقاطعة دونيتسك قوله إن الصندوقين الأسودين للطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية عثر عليهما، وقال إنه لا يملك معلومات بشأن مكان وجود الصندوقين الآن.

video

علماء وباحثون
وفي الوقت نفسه، بدا المشاركون بمؤتمر دولي حول مرض فقدان المناعة المكتسب (إيدز) يفتتح نهاية الأسبوع بأستراليا في حالة صدمة اليوم السبت بعد مقتل حوالى مائة خبير وناشط في مكافحة هذا الداء في حادث تحطم الطائرة.

ومن بين القتلى الباحث الهولندي يوب لانغي أحد أهم الخبراء بمكافحة الإيدز في العالم. والذي كان رئيس الجمعية الدولية لمكافحة الإيدز من 2002 إلى 2004.

وقالت رئيسة الجمعية فرانسواز بار سنوسي "نحن في حالة صدمة". وأشادت بيوب لانغي معتبرة أنه "ليس باحثا عظيما ولا واحدا من أهم الشخصيات في مكافحة الفيروس فحسب بل إنسانا رائعا أيضا".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن أمس الجمعة أن الطائرة الماليزية -التي تحطمت الخميس في شرق أوكرانيا- أسقطت بصاروخ أطلق من منطقة تقع تحت سيطرة الانفصاليين.

لكنه قال إنه "من المبكر جدا التكهن بنوايا الذين يمكن أن يكونوا قد أطلقوا الصاروخ" داعيا إلى التمهل وعدم استخلاص استنتاجات سريعة.

وكان مجلس الأمن الدولي عقد اجتماعا عاجلا صباح اليوم، وطالب بإجراء تحقيق دولي لمعرفة أسباب سقوط الطائرة الماليزية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة