هجمات على المراكز الانتخابية رغم تمديد قانون الطوارئ   
الأحد 1425/12/20 هـ - الموافق 30/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:41 (مكة المكرمة)، 9:41 (غرينتش)

لم تكتف الصحف العربية الصادرة في لندن اليوم الأحد بالحديث عن الانتخابات العراقية، بل تحدثت في مواضيع أخرى عدة كإعلان حزب الأمة الإسلامي في الكويت ولقاء دحلان وموفاز بالإضافة إلى تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية بإمكان حل الأزمة النووية دبلوماسيا.

 

"
بينما حث الرئيس العراقي غازي الياور ورئيس الحكومة علاوي مواطنيهما على الإقبال على الاقتراع، أشاد الرئيس الأميركي بوش بشجاعة العراقيين وتحديهم للإرهابيين
"
الشرق الأوسط
تمديد قانون الطوارئ بالعراق

أفادت الشرق الأوسط أن الحكومة العراقية أعلنت أمس مد العمل بقانون الطوارئ شهرا آخر لمواجهة أعمال العنف والهجمات التي تركزت في الأيام الأخيرة على مراكز الاقتراع لتخريب الانتخابات التي تجري اليوم.

 

وذكرت الصحيفة أنه بينما حث الرئيس العراقي غازي الياور ورئيس الحكومة إياد علاوي مواطنيهما على الإقبال على الاقتراع، أشاد الرئيس الأميركي جورج بوش بشجاعة العراقيين وتحديهم للإرهابيين الذين يسعون لمنع العملية الانتخابية.

 

ونسبت الشرق الأوسط إلى بيان حكومي صدر في بغداد أن العمل بقانون الطوارئ مدد 30 يوما أخرى بهدف التصدي لعنف المسلحين، مشيرة إلى أن هذه هي المرة الرابعة التي يتخذ فيها مثل هذا القرار منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

وأضافت الصحيفة أن بغداد والمدن العراقية الأخرى تأثرت بالإجراءات الأمنية المشددة التي بدأ سريانها منذ أول أمس، استعدادا لانتخابات اليوم، ملاحظة أن حركة المرور بدت شبه معدومة خاصة في الشوارع الرئيسية بالعاصمة العراقية التي كانت خالية إلا من دوريات الشرطة والقوات الأميركية بعد بدء تطبيق إجراءات منع التجول.

 

ولاحظت الصحيفة أنه رغم بدء الإجراءات الأمنية المشددة فإن العمليات استمرت يوم أمس في أنحاء عدة من البلاد، معلنة عن تعرض عدد من مراكز الاقتراع لهجمات في بغداد وعدة مدن تقع إلى الشمال منها، وهي سامراء والضلوعية وبيجي وكذلك في الرمادي (غرب).

 

حزب إسلامي جديد بالكويت

وفي موضوع مختلف ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن إسلاميين كويتيين أعلنوا أمس عن تأسيس حزب سياسي أطلقوا عليه اسم "حزب الأمة"، وذلك في مؤتمر صحافي حضره 15 شخصاً بينهم وفد عن السفارة الأميركية.

 

وأوردت الصحيفة أن الأمين العام للحزب الدكتور حاكم المطيري قال "لا يتصور الشعب الكويتي أن تكون الحكومة الكويتية التي تدفع باتجاه قيام تعددية سياسية في العراق وقيام تداول سلمي للسلطة في العراق، ترفض هذا الحق في بلدها".

 

وقالت الصحيفة إن المطيري علل حضور الأميركيين للمؤتمر الصحفي بأنهم قرؤوا في الصحف عن المؤتمر وطلبوا الحضور فلم يمانع الحزب.

 

"
عباس سيتوجه مباشرة إلى غزة لإبرام الاتفاق رسميا مع الفصائل الفلسطينية إذا ما وافقت إسرائيل على المطالب الفلسطينية الواردة في خطة خريطة الطريق
"
الحياة
دحلان يتسلم مدنا من موفاز

قالت صحيفة الحياة إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أجرى أمس محادثات في القاهرة مع الرئيس حسني مبارك أسفرت عن اتفاق على تدريب ضباط أمن فلسطينيين في مصر التي أبدت أيضاً استعدادها لمواصلة ترتيب حوارات بين الفصائل الفلسطينية.

 

وأضافت الصحيفة أن اجتماع مبارك وعباس يجيء في الوقت الذي تبدو فيه السلطة الفلسطينية مصممة على إتمام تنفيذ التزاماتها الواردة في البند الأول في خطة "خريطة الطريق" الدولية الخاص بوقف العنف المتبادل في أقرب وقت، وتهيئة لزيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للمنطقة في الأسبوع الأول من الشهر المقبل.

 

وتعتقد الصحيفة أن وراء هذا الاستعجال احتمال تزامن زيارة رايس مع لقاء القمة بين الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي، لفتح الباب أمام تحرك عملي لتطبيق المراحل اللاحقة في الخطة الدولية التي تنص على إقامة دولة فلسطينية مستقلة بحلول نهاية العام الجاري 2005.

 

وأكدت الحياة استنادا إلى مصادر وصفتها بأنها مطلعة أن لقاء عباس وشارون سيعقد في الثامن من الشهر المقبل في ضوء النتائج الايجابية المتوخاة فلسطينياً من الاجتماع الذي عقده وزير الشؤون الأمنية الفلسطيني السابق محمد دحلان مع وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز مساء أمس، والاجتماع التحضيري الثاني للقاء القمة الذي سيعقد في الأيام المقبلة بين الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي.

 

وأسندت الصحيفة إلى الإذاعة الإسرائيلية أن اجتماع دحلان وموفاز الليلة الماضية تمحور حول تسليم عدد من المدن الفلسطينية للأجهزة الأمنية الفلسطينية وبعض الخطوات التسهيلية للمدنيين الفلسطينيين.

 

وأكدت مصادر فلسطينية حسب الصحيفة أن محمود عباس سيتوجه مباشرة إلى غزة لإبرام الاتفاق رسمياً مع الفصائل الفلسطينية إذا ما وافقت إسرائيل على المطالب الفلسطينية الواردة في خطة "خريطة الطريق" في ما يتعلق بالإعلان المتبادل لوقف العنف.

 

"
حل مسألة البرنامج النووي الإيراني دبلوماسيا أمر ممكن لكن شريطة أن تلتزم طهران بوعودها وتسمح للمراقبين الدوليين بالتثبت من أهداف برامجها النووية ميدانيا
"
رايس/العرب
الحل الدبلوماسي ممكن

أفادت صحيفة العرب أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اعتبرت أن حل مسألة البرنامج النووي الإيراني دبلوماسيا أمر ممكن، لكن شريطة أن تلتزم طهران بوعودها في هذا الشأن وتسمح للمراقبين الدوليين بالتثبت من أهداف برامجها النووية ميدانيا ودون أي قيود.

 

ونقلت الصحيفة تأكيد رايس أن المهم هو أن تفهم إيران أنه لا يمكنها الاستمرار في طموحاتها النووية غير السلمية مع كونها عضوا فاعلا في المجتمع الدولي، مضيفة أن المهم هو أن تكون هناك وسائل للتحقق مما يقوم به الإيرانيون وأن لا يكون بإمكانهم التملص من ذلك عبر الأكاذيب.

 

وحذرت رايس حسب الصحيفة من أنه ينبغي على الإيرانيين أن يدركوا أنهم إذا لم يفوا بتعهداتهم، فإن المجتمع الدولي على استعداد لحملهم على المثول أمام مجلس الأمن الدولي، معبرة عن اعتقادها أن هذا الأمر يمكن حله عن طريق الدبلوماسية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش كان قد أعلن في 17 يناير/ كانون الثاني أنه لا يستبعد عملا عسكريا ضد إيران في حال فشل الحلول الدبلوماسية في منعها من مواصلة تخصيب اليورانيوم الذي يمكن أن يستخدم في إنتاج أسلحة دمار شامل.


 

ولفتت العرب النظر إلى أن تقدم البرنامج النووي الإيراني يسبب منذ أكثر من سنة، قلق المجتمع الدولي لاسيما الولايات المتحدة وإسرائيل اللتين تتهمان طهران بأنها تريد امتلاك القنبلة الذرية تحت غطاء برنامج مدني يهدف رسميا إلى إنتاج الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة